مدير المرصد السوري:: الغارات جاءت بعد أيام من نشر الإعلام الإسرائيلي لصور قالت بأنها قاعدة إيرانية في منطقة البوكمال، حيث إن استهداف المراكز الايرانية كان قبيل ومنتصف الليل

مدير المرصد السوري:: الغارات جاءت بعد أيام من نشر الإعلام الإسرائيلي لصور قالت بأنها قاعدة إيرانية في منطقة البوكمال، حيث إن استهداف المراكز الايرانية كان قبيل ومنتصف الليل، الطائرات كانت في منطقة شمال البوكمال أي منطقة الجزيرة الخاضعة لسيطرة قوات سورية الديمقراطية والتحالف الدولي، 5 انفجارات على الأقل استهدفت مراكز للإيرانيين وآليات ومستودعات ذخيرة، وخصوصا أن الايرانيين كانوا يعدون لفتح طريق طهران بيروت بشكل علني، بعد استعادة معبر البوكمال ولكن كان هناك تأجيل لهذا المعبر، قوات التحالف استهدفت سابقاً القوات الايرانية التي كانت تحاول العبور إلى مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية وفي شهر فبراير من العام الفائت استهدفت أيضاً ميليشيات روسية ومرتزقة روس كانوا يحاولون العبور باتجاه حقول نفط لكن منطقة البوكمال لم تستهدفها بشكل أساسي، ما لايقل عن 18 قتيل لايوجد بينهم أي سوري هم حصيلة القصف الجوي على منطقة البوكمال منتصف الليل، كما أن هناك عشرات الجرحى من الإيرانيين وبعضهم من السوريين الذين يتقاضون رواتبهم من الميليشيات الإيرانية ، روسيا لم تعلن عن الجهة المنفذة للضربات في حين تكشف راداراتها جميع الأجواء في سورية، كما نعلم أن هناك خلافات بين روسيا وإيران على حجم النفوذ الإيراني في شرقي الفرات.

 

مدير المرصد السوري:: الغارات جاءت بعد أيام من نشر الإعلام الإسرائيلي لصور قالت بأنها قاعدة إيرانية في منطقة البوكمال

مدير المرصد السوري:: الغارات جاءت بعد أيام من نشر الإعلام الإسرائيلي لصور قالت بأنها قاعدة إيرانية في منطقة البوكمال، حيث إن استهداف المراكز الايرانية كان قبيل ومنتصف الليل، الطائرات كانت في منطقة شمال البوكمال أي منطقة الجزيرة الخاضعة لسيطرة قوات سورية الديمقراطية والتحالف الدولي، 5 انفجارات على الأقل استهدفت مراكز للإيرانيين وآليات ومستودعات ذخيرة، وخصوصا أن الايرانيين كانوا يعدون لفتح طريق طهران بيروت بشكل علني، بعد استعادة معبر البوكمال ولكن كان هناك تأجيل لهذا المعبر، قوات التحالف استهدفت سابقاً القوات الايرانية التي كانت تحاول العبور إلى مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية وفي شهر فبراير من العام الفائت استهدفت أيضاً ميليشيات روسية ومرتزقة روس كانوا يحاولون العبور باتجاه حقول نفط لكن منطقة البوكمال لم تستهدفها بشكل أساسي، ما لايقل عن 18 قتيل لايوجد بينهم أي سوري هم حصيلة القصف الجوي على منطقة البوكمال منتصف الليل، كما أن هناك عشرات الجرحى من الإيرانيين وبعضهم من السوريين الذين يتقاضون رواتبهم من الميليشيات الإيرانية ، روسيا لم تعلن عن الجهة المنفذة للضربات في حين تكشف راداراتها جميع الأجواء في سورية، كما نعلم أن هناك خلافات بين روسيا وإيران على حجم النفوذ الإيراني في شرقي الفرات.

Posted by ‎المرصد السوري‎ on Monday, September 9, 2019