مدير المرصد السوري : الغالبية الساحقة من الشعب السوري والغالبية الساحقة من الكرد السوريين ضد تقسيم سوريا

مع استمرار تداعيات نشر موقع «المرصد السوري لحقوق الإنسان» خريطة كردستان سوريا، نسبها إلى أحد السياسيين الكرد، مرفقا بها «مسودة النظام الأساسي للمرجعية السياسية الكردية في روج آفا، كردستان سوريا»، وما أثارته من ردود فعل واسعة، التقت «الشرق الأوسط» ممثل «الحزب الديمقراطي – سوريا» وصاحب الخريطة المثيرة للجدل نوري بريمو الذي اعترف بأنه لم يكن يتوقع أن يثير هذا الموضوع قدرا من الجدل والضجيج الإعلامي.
وكان ممثل «الحزب الديمقراطي – سوريا» في إقليم كردستان العراق، نشر خريطة تضمنت ربطا بين أقاليم الإدارات الذاتية الكردية الثلاثة من الجزيرة في شمال شرقي سوريا قرب كردستان العراق إلى عين العرب (كوباني) وعفرين في شمال سوريا قرب حدود تركيا. وقد جاء ذلك بعد اجتماع ممثلي «حركة المجتمع الديمقراطي» و«المجلس الوطني الكردي» في القامشلي، لاختيار المرجعية السياسية التي تضم شخصيات من الطرفين ومن ممثلي الأحزاب والفعاليات خارج الإطارين وفق اتفاقية دهوك 2014 لرسم الاستراتيجيات والسياسات العامة والموقف الكردي الموحد في كل المجالات المتعلقة بالشعب الكردي في سوريا.
يقول بريمو: «عندما قمتُ بنشر الوثيقة التي أصدرتها المرجعية السياسية الكردية حول مستقبل سوريا وإعادة بنائها من جديد، على أنقاض هذا العنف والعنف المضاد والإرهاب والترهيب والخراب والدمار وبوادر التقسيم التي باتت تلوح في الأفق، فقد أرفقتها بخريطة أولية تشير إلى الرقعة الجغرافية التي ورثها شعبنا الكردي عن آبائه وأجداده (أي كردستان سوريا)، التي تم إلحاقها بخارطة سوريا بموجب اتفاقية سايكس – بيكو التجزيئية في عام 1916».
ويتساءل مراقبون عن الأسباب التي دفعت إدارة موقع المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى إعادة نشر خريطة نشرها نوري بريمو على صفحته على موقع «فيسبوك»، وهي في أقل تقدير تعبير عن رأيه الشخصي، ونشرها من شأنه إشعال فتيل صراع داخلي. ويرد مدير المرصد رامي عبد الرحمن على الاتهامات في حوار مع «الشرق الأوسط» بقوله إن «غاية نشر مسودة الاتفاق بين الفعاليات الكردية في سوريا مع الخريطة، هو رصد الرأي العام في سوريا بشكل عام، خاصة أن موقع المرصد متابع من كل شرائح الشعب السوري ومكوناته»، منوها بأننا «نشرنا الخريطة مع علمنا المسبق أن الغالبية الساحقة من الشعب السوري والغالبية الساحقة من الكرد، هم ضد تقسيم سوريا إلى دويلات علوية أو كردية أو إلى أي تقسيم آخر». ولفت عبد الرحمن إلى أن «الفصيل الأقوى أو الأكبر تمثيلا للأكراد في سوريا، حزب الاتحاد الديمقراطي، أكد أكثر من مرة أنه ليس مع تقسيم سوريا، بل هو مع إدارات ذاتية في كل المناطق السورية، لذا كان على المرصد طرح هذه الخريطة، خصوصا أن الكثير من المناطق التي جاءت في الخريطة ليست ذات غالبية كردية، بل بينها مناطق لا يوجد فيها كرد بالأساس».
ولدى سؤاله عن أن مسودة نص الوثيقة بين الطرفين الكرديين لم تتطرق إلى التقسيم بل تضمنت الفيدراليات، وأن نشر الخريطة لا ينسجم مع مهام المرصد في رصد الانتهاكات ضد حقوق الإنسان، رد بالقول: «ما نشرناه ليس لإثارة الفتنة، والمرصد ينشر كل ما يجري من عمليات عسكرية في كوباني ودمشق وباقي المناطق السورية». ويتابع: «نحن نشرنا الخريطة لنبين أن الغالبية الساحقة من الكرد ليست مع التقسيم، ونحن لم نقل بأن الخريطة نشرتها القوى الكردية. كما رصدنا بهذا الصدد تصريح عبد الحميد حج درويش وهو من مؤسسي أول حزب كردي في سوريا وهو ضد الانفصال». وأنهى كلامه بالقول: «من يريد أن يقول إننا أثرنا فتنة، فليتحدث إلى نوري بريمو مصمم الخريطة. نحن نشرنا الخريطة ونشرنا المسودة».
المصدر : الشرق الاوسط 
قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد