مدير “المرصد السوري”: بعد دخول الهدنة حيز التنفيذ في إدلب، كان هناك 15 قتيلا من قوات النظام والحزب الإسلامي التركستاني في اشتباكات استمرت لعدة ساعات بجبل الزاوية دون أن تتقدم قوات النظام

22

مدير “المرصد السوري”: بعد دخول الهدنة حيز التنفيذ في إدلب، كان هناك 15 قتيلا من قوات النظام والحزب الإسلامي التركستاني في اشتباكات استمرت لعدة ساعات بجبل الزاوية دون أن تتقدم قوات النظام، لتعود الأمور إلى التهدئة الكاملة من ريف حلب الشمالي الغربي مرورا في إدلب وريف حماة الشمالي الغربي وريف اللاذقية الشمالي الشرقي، منذ الساعة 3 فجرا وحتى اللحظة الهدوء سيد الموقف، الطائرات الحربية الروسية توقفت عن الاستهداف، المدنيين ينتظرون العودة إلى مناطقهم ولكن في ظل تواجد النظام فيها لن يعودوا، عندما تحدثوا أن في الـ15 من الشهر الجاري سوف يكون هناك دوريات روسية – تركية مشتركة على طريق حلب – اللاذقية الدولي ماذا يعني الـ 15 من شهر آذار / مارس، هو ذكرى انطلاقة الثورة السورية ثورة الكرامة والحرية والعدالة والديمقراطية هم يريدون القول لنا أن لا ثورة لاكرامة لاحرية ولا عدالة هو القرار “روسي – تركي” تُسيير الدوريات ويفتح الطريق ومن تبقى من المدنيين هم محاصرون في المنطقة الواقعة شمال طريق حلب – اللاذقية، وغرب طريق حلب – دمشق الا أن يكون هناك حل سياسي في سورية، أردوغان أخذ وعود من فلاديمير بوتين أن “الشرطة العسكرية الروسية” سوف تنتشر في كافة البلدات والمدن والقُرى التي سيطرت عليها قوات النظام في الفترة الفائتة وهي(276) بلدة وقرية ومدينة منذ الـ24 من يناير/كانون الثاني الفائت، من المفترض أن تخرج نقاط المراقبة التركية من المناطق التي أصبحت تحت سيطرة النظام، أردوغان وعد فلاديمير بوتين بأن يحل مسألة الجهاديين الذين يقدر عددهم بنحو (8) آلاف مقاتل من جنسيات غير سورية، قد يرسلهم إلى ليبيا أو منطقة جغرافية أُخرى.