مدير “المرصد السوري”: بعض المقاتلين الذين ذهبوا إلى أذربيجان شاركوا بالقتال في ليبيا وزج بهم أردوغان في الحرب الجديدة بعد أن انتهت عقودهم وعادوا إلى سورية

25

مدير “المرصد السوري”: بعض المقاتلين الذين ذهبوا إلى أذربيجان شاركوا بالقتال في ليبيا وزج بهم أردوغان في الحرب الجديدة بعد أن انتهت عقودهم وعادوا إلى سورية.
الأتراك قالوا للفصائل بأن مهمتهم حماية الحدود والمنشآت النفطية وإذا بهم يشاركون بشكل كبير جدا في المعارك في إقليم “كاراباخ”.
أردوغان نجح بتحويل بعض السوريين الموالين ولاء أعمى لتركيا إلى مرتزقة من أجل الإساءة إلى الشعب السوري.. ولكن الشعب السوري بريء منهم.. وهؤلاء المرتزقة ليسوا أبناء اليوم فقد احتلوا عفرين وطردوا أبنائها في العام 2018 وكانوا يقاتلون من أجل المال وأحلام تركيا.
الغرب منقسم ما بين داعم ورافض ومن يغض النظر لأحلام أردوغان.. التي لم تتوقف عند سورية والعراق فهي وصلت إلى ليبيا وكادت أحلامه تصل جمهوية مصر التي أوقفت جماحه في معركة سرت.
أردوغان يريد أن يوجه رسالة إلى المجتمع الدولي بأنه يستطيع أن يضرب في كل أنحاء العالم..
الحرب في أذربيجان تتعلق بالعرق التركماني أكثر من الطائفي لأنهم من الطائفة الشيعية بينما إيران الشيعية وقفت إلى صف أرمينيا المسيحية.. وهذا ما أدى إلى رفض السوريين العرب من الذهاب إلى أذربيجان لاختلاف الطائفة