مدير المرصد السوري:: تتحمل مسؤولية عودة من يريد إلى سوريا، الأمم المتحدة والجهات الدولية الفاعلة، فهناك نحو 946 حالة عادت إلى سوريا من دول الجوار ممن جرى استجوابهم من قبل مخابرات النظام، في حين لا تزال هناك 312 حالة قيد الاعتقال في الأفرع الأمنية، فيما لا يزال هناك 25 شخصاً مفقودين في فرع البادية، والسوري يريد العودة إلى سوريان ولكن أين سوريا اليوم، فهل هي سوريا روسيا أم لإيران أم لتركيا أم للتحالف الدولي، فلا يوجد آمال للعودة إلى سوريا، فكامل الأراضي السورية ليست آمنة، وبعض الجهات من الدول الإسكندنافية طلبوا منا تقييماً للوضع في سوريا، لدفع السوريين للعودة، وادعوا أن في دمشق الحياة باتت آمنة، في الوقت الذي يسيطر فيه كل فرع أمني على جزء من دمشق، وهناك الكثير ممن جرى إقحامهم في صفوف النظام بعد أسابيع من عودتهم، وروسيا تريد إظهار صورة تحت رعايتها، وأرسلنا أسماء معارضين معتقلين لدى النظام عبر وسطاء مقربين من الروس، ولم يجرِ إلى الآن الإفراج عنهم، ومعارض سوري أبلغنا في العام 2011 أن حمص سيجري تهديمها وسيعيد بناءها حمد بن جاسم ورامي مخلوف

24