مدير “المرصد السوري”:  تركيا تستخدم مرتزقة سوريين من الفصائل الموالية لها أو مايعرف بـ”الجيش الوطني”، وفيلق الشام الذين يُعدون جناح الإخوان المسلمين العسكري داخل الأراضي السورية

14

مدير “المرصد السوري”:  تركيا تستخدم مرتزقة سوريين من الفصائل الموالية لها أو مايعرف بـ”الجيش الوطني”، وفيلق الشام الذين يُعدون جناح الإخوان المسلمين العسكري داخل الأراضي السورية، وهم يعملون بصورة أو بأخرى بأمرة رجب طيب أردوغان والحكومة التركية، كنا نتحدث عن “السلطان مراد، سليمان شاه، لواء المعتصم” واليوم يضاف إليهم “فيلق الشام”، تلك المجموعات منذ بداياتها تابعة للمخابرات التركية ولا علاقة لها بأجندة الشعب السوري وتطلعاته في دولة ديمقراطية، وخير دليل على ذلك، انخراطهم في صفوف المرتزقة وقتالهم في ليبيا، ونقول لهم عار على كل ضابط منشق أن يخرج ويدافع عن هؤلاء.

أعداد غفيرة تذهب للقتال في ليبيا، أردوغان اعترف بأن الجنود الأتراك لن يكونوا على الخطوط الأمامية ولن يقاتلوا وسيكونون مستشارين، لماذا يقحم أردوغان بجنوده الأتراك إذا كان هناك مرتزقة ينقلون إلى ليبيا غير مجبرين بل بترغيب من الأتراك. ونقول لهم بئساً لكم، أنتم مرتزقة اصبحتم خارج قضية الشعب السوري، القضية ليست طرابلس بل الحرب ضد المحور العربي الذي يريد أن يبعد إيران وتركيا عن عبثها في الأمة العربية. 

القضية أن بعض هذه المنظمات كانت مدعومة من دول غربية، والمفارقة كانت مصنفة على قائمة الإرهاب، هل دعمتم هذه المنظمات لتكون سلاح بيد تركيا، لماذا لاتتحرك الدول الغربية، يتصل بنا المسؤولين الغربيين يريدون المزيد من الأدلة على عمليات نقل المرتزقة السوريين، أي أدلة أكثر من ذلك؟ وهناك مراكز للتطوع داخل الأراضي التركية والسورية.