مدير المرصد السوري:: تفجير انتحاري استهدف دورية أمريكية في مدينة منبج في ريف حلب الشمالي الشرقي، وهو الهجوم الانتحاري الأول الذي يطال دورية للتحالف الدولي في المنطقة، والتفجير جرى خلال ارتياد عناصر الدورية لمطعم في المدينة، كما تسبب التفجير باستشهاد وإصابة نحو 20 شخصاً، ولكن التفجير الانتحاري في منبج الذي استهداف دورية أمريكية، بعد حديث ترامب عن المنطقة الآمنة، يحمل رسالة سياسية إلى الرئيس الأمريكي من قبل تركيا وحلفاؤها تحمل مغزى، وقوات التحالف فرضت طوق أمني في محيط منطقة التفجير، ومروحية للتحالف نقلت الخسائر البشرية للتحالف إلى شرق الفرات، ومن قام بهذا التفجير إن لم يكن تنظيم “الدولة الإسلامية”، هل يريد توجيه رسالة للقوات الأمريكية كي تعجل إخراج قواتها من المنطقة، والجماعات الموالية لتركيا كانت تبنت الهجمات ضد قوات سوريا الديمقراطية في منطقة منبج، ولكن اليوم هل هي تركيا أم هل هو التنظيم، وكيف تمكن الانتحاري من التجول بحرية والوصول إلى هدفه؟! والرسائل السياسية أهم من الرسائل الأمنية اليوم في منطقة الشمال السوري

36