المرصد السوري لحقوق الانسان

مدير “المرصد السوري”: جمهورية مصر العربية يهمها أمن الشعب السوري

مدير “المرصد السوري”: جمهورية مصر العربية يهمها أمن الشعب السوري.. وتركيا يهمها احتلال الأراضي السورية والليبية وفرض سياستها عليهما.. وقادة الفصائل الموالية لتركيا قالوا إن هدفهم جمهورية مصر والحدود المصرية-الليبية.. أبو وقاص العراقي الذي كان في صفوف تنظيم “الدولة الإسلامية” ثم أصبح قياديا في أحرار الشرقية الموالي لتركيا.. وصل إلى مصر مع مجموعته بعد نقلهم من سورية إلى ليبيا عبر الأراضي التركية لضرب أمن مصر القومي.. تحدثنا عن نقل المجموعات الجهادية من سوريا إلى ليبيا عبر الأراضي التركية في 5 تشرين الثاني/نوفمبر العام الفائت.. هؤلاء وصل عددهم إلى نحو 10 آلاف جهادي بينهم 2500 من الجنسية التونسية.. والجهاديون انطلقوا في رحلة العودة من سورية عبر الأراضي التركية إلى ليبيا.. والمجتمع الدولي يعلم بنقل تركيا لهؤلاء المرتزقة.. وفي أواخر العام الفائت بدأت تركيا في نقل مرتزقة سوريين موالين بشكل أعمى لأردوغان للمشاركة بالقتال في ليبيا براتب شهري يقدر بـ2000 دولار أمريكي إلى أن وصل عددهم 17 ألف مرتزق حتى الآن.. وهؤلاء يعملون بعقود مدتها 3 أشهر قابلة للتجديد ويحصلون على مرتباتهم الشهرية والإغراءات التي قدمتها تركيا لهم ولذويهم في حال الإصابة والوفاة والحصول على الجنسية التركية. خلال الشهر الأول لم تدفع الحكومة التركية رواتب لهؤلاء المرتزقة.. وبعد تقدم قوات الوفاق صرفت الرواتب والمكافآت لهم لأنهم كانوا رأس الحربة في القتال والتقدم هناك.. ومن ثم عاد قسم منهم إلى سورية للاستراحة بعد انتهاء عقودهم ومنهم من فضل البقاء والبعض الآخر عاد للقتال بعد تجديد العقد

مدير "المرصد السوري": جمهورية مصر العربية يهمها أمن الشعب السوري

مدير "المرصد السوري": جمهورية مصر العربية يهمها أمن الشعب السوري.. وتركيا يهمها احتلال الأراضي السورية والليبية وفرض سياستها عليهما.. وقادة الفصائل الموالية لتركيا قالوا إن هدفهم جمهورية مصر والحدود المصرية-الليبية.. أبو وقاص العراقي الذي كان في صفوف تنظيم "الدولة الإسلامية" ثم أصبح قياديا في أحرار الشرقية الموالي لتركيا.. وصل إلى مصر مع مجموعته بعد نقلهم من سورية إلى ليبيا عبر الأراضي التركية لضرب أمن مصر القومي.. تحدثنا عن نقل المجموعات الجهادية من سوريا إلى ليبيا عبر الأراضي التركية في 5 تشرين الثاني/نوفمبر العام الفائت.. هؤلاء وصل عددهم إلى نحو 10 آلاف جهادي بينهم 2500 من الجنسية التونسية.. والجهاديون انطلقوا في رحلة العودة من سورية عبر الأراضي التركية إلى ليبيا.. والمجتمع الدولي يعلم بنقل تركيا لهؤلاء المرتزقة.. وفي أواخر العام الفائت بدأت تركيا في نقل مرتزقة سوريين موالين بشكل أعمى لأردوغان للمشاركة بالقتال في ليبيا براتب شهري يقدر بـ2000 دولار أمريكي إلى أن وصل عددهم 17 ألف مرتزق حتى الآن.. وهؤلاء يعملون بعقود مدتها 3 أشهر قابلة للتجديد ويحصلون على مرتباتهم الشهرية والإغراءات التي قدمتها تركيا لهم ولذويهم في حال الإصابة والوفاة والحصول على الجنسية التركية. خلال الشهر الأول لم تدفع الحكومة التركية رواتب لهؤلاء المرتزقة.. وبعد تقدم قوات الوفاق صرفت الرواتب والمكافآت لهم لأنهم كانوا رأس الحربة في القتال والتقدم هناك.. ومن ثم عاد قسم منهم إلى سورية للاستراحة بعد انتهاء عقودهم ومنهم من فضل البقاء والبعض الآخر عاد للقتال بعد تجديد العقد

Posted by ‎المرصد السوري‎ on Saturday, August 1, 2020

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول