مدير المرصد السوري: حتى اللحظة الهدوء سيد الموقف في القامشلي، ولا نعلم ماذا سيدور بعد ذلك

مدير المرصد السوري: حتى اللحظة الهدوء سيد الموقف في القامشلي، ولا نعلم ماذا سيدور بعد ذلك، أمس حاول النظام تحريض شيوخ القبائل العربية وخرجوا في بيان يهاجمون فيه قسد، ذات الشيخ الذي تلا الكلمة، ظهر اليوم في إحدى الفضائيات ضمن مناطق سيطرة قسد بمدينة القامشلي.

هناك شرط من الروس والنظام على أن تدخل الشرطة المدنية التابعة للنظام إلى حي طي الذي كان خاضع لسيطرة “الدفاع الوطني” ونشرنا سابقًا بأن “لواء فاطميون” جند من هذا الحي مقاتلين من “الدفاع الوطني”.
ما جرى في حي طي قد تكون إيران خلفه، لأن ميليشيا “الدفاع الوطني” غير تابعة لروسيا، تبعيتها بشكل مباشر لإيران، حي طي الذي كان معقل للدفاع الوطني هو تحت سيطرة “الأسايش” ، القضية ليست عربية – كردية لأن من كان يقاتل مع قسد أو الأسايش يوجد بينهم الكثير من العرب من أبناء المنطقة.

النظام يقول بأن قسد تبيع النفط للأميركان وأنهم يستولون على النفط السوري والنفط والمواد الغذائية تذهب إلى العراق، في إطار تحريك الشارع على قسد، في ظل الأوضاع الاقتصادية الصعبة، وبعد أن بائت بالفشل حاول تحريك قوات الدفاع الوطني.