مدير المرصد السوري حول آخر التطورات في سجن غويران بمدينة الحسكة

مدير #المرصد_السوري.. هناك خرق استخباراتي لداعش بشكل كبير جدا وهناك الكثير من العملاء للتنظيم داخل قسد من الذين أطلقوا سراحهم سابقا من السجون تحت وساطات عشائرية برشى مالية ما يحزننا أيضا بل مايدور في بعض من وسائل الإعلام المعارضة، هل يعتبرون التنظيم إرهابي أم عندما يقاتل التنظيم قوات سوريا الديمقراطية يصبح ديمقراطي؟؟ نقول للمجتمع الدولي، يجب عليكم أخذ مواطنيكم وحاسبوهم في البلدان التي جاءوا منها واتركوا السوريين يحاسبون في سوريا لا أن تحول مناطق شمال شرق سوريا إلى سجن كبير لعناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” نذكر أن سجن “غويران – الصناعة” شهد العام الماضي 6 حالات عصيان من قِبل سجناء “داعش” العام الماضي قوى الأمن ومكافحة الإرهاب ألقت القبض على اثنين من قيادات “داعش” وكان لديهم مخطط من أجل استهداف سجن غويران، هذا السجن كان يجب أن يكون محصن أكثر من ذلك. القضية لعناصر “داعش” حاليا قضية حياة أو موت، إما الاستسلام أو القتال حتى النهاية، على مايبدو أن طائرات التحالف ستضطر لاحقا لتدمير السجن بمن فيه في حال لم تصل المفاوضات إلى نتيجة أو فشلت قوات مكافحة الإرهاب باقتحام مباني السجن التي يتحصن بها عناصر “داعش” والرهائن الذين معهم. بعد مشاهدة الأشرطة المصورة التي بثها التنظيم من السجن، كيف وصلت أجهزة الاتصال إلى عناصر “داعش” وكيف يرسلون المقاطع المصورة من داخل السجن إلى الخارج ومن أين وصل أكثر من 100 عنصر من التنظيم إلى محيط السجن، أين كانوا موجودين؟؟

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد