مدير المرصدالسوري.. “الإدارة الذاتية” تريد الاعتراف بها أنها جزء من إدارة مناطقها وأن تكون قوات سوريا الديمقراطية في المستقبل جزء من “الجيش السوري الوطني الجامع للجميع” وليس جيش النظام فقط الذي شارك بقمع وقتل أبناء الشعب السوري، كل مايدور الآن عبارة عن ضغوط روسية على “الإدارة الذاتية” من أجل تحصيل مكاسب لصالح النظام، المفاوضات يجب أن تكون لنقل سوريا إلى دولة ديمقراطية وليست من أجل إعادة النظام على ما كان عليه في العام 2010، التهديدات التركية بشن عملية عسكرية واجتياح شمال شرق سوريا قد تكون ورقة روسية تستخدم ضد قوات سوريا الديمقراطية و”الإدارة الذاتية” لتحصيل مكاسب بالمفاوضات مع النظام، النظام يرفض أي اعتراف بـ “الإدارة الذاتية”، كل مايحصل الآن قد يكون باتفاق “روسي – تركي” لتسلم النظام المنطقة، النظام في هذه المفاوضات لايفاوض بل يريد أن تعود المنطقة إلى ما كانت عليه في العام 2011 ويرفض أن يكون هناك إدارة مشتركة مع “الإدارة الذاتية” وقوات سوريا الديمقراطية.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد