مدير المرصد السوري:: صفقة بين التحالف الدولي وتنظيم “الدولة الإسلامية”، خرج بموجبها مئات المقاتلين غالبيتهم الساحقة من جنسيات غير سورية، والخروج جرى عبر دفعتين أولها خرج فيها 240 عنصر من التنظيم والثانية خرج فيها 200 عنصر

24

مدير المرصد السوري:: صفقة بين التحالف الدولي وتنظيم “الدولة الإسلامية”، خرج بموجبها مئات المقاتلين غالبيتهم الساحقة من جنسيات غير سورية، والخروج جرى عبر دفعتين أولها خرج فيها 240 عنصر من التنظيم والثانية خرج فيها 200 عنصر، وقد يكون هناك متوارين داخل أنفاق حفرها التنظيم سابقاً، وهناك آلاف العناصر من الخلايا التابعة لتنظيم “الدولة الإسلامية” من منبج إلى دير الزور، و5 أشهر من العمليات العسكرية تسببت بنزوح أكثر من 40 ألف شخص، من الجيب الذي كان يتواجد فيه تنظيم “الدولة الإسلامية” ومن ضمن من خرجوا 4 آلاف عنصر من التنظيم، والخسائر البشرية كان أكثر من 1300 قتيل من التنظيم، فيما قضى نحو 700 من قوات سوريا الديمقراطية، و417 مدني بينهم 151 طفلاً و86 مواطنة قتلهم القصف من قبل التحالف، إضافة لإعدام التنظيم لأكثر من 716 شخصاً، لكن يجب أن لا نغفل أن هناك نحو 4000 كلم مربع يسيطر عليها تنظيم “الدولة الإسلامية” وهو الجيب الأكبر والأخير المعروف بـ (تورا بورا سوريا)، وعلى التحالف الدولي توضيح أسباب استسلام العناصر الأجانب من التنظيم، فهل سنشاهد العناصر في منطقة أخرى، أم سنشاهدهم أمام محاكم، وهل يمكن أن يجري نقلهم إلى مناطق الإيرانيين والنظام عبر الالتفاف من داخل الحدود العراقية، فالعناصر المستسلمين لم يجرِ الاشتباك معهم، وإنما جرى لااستسلام لأسباب خفية وغير واضحة، وهل من سلموا أنفسهم هم من قادة الصف الأول؟! وأين الأموال الطائلة التي كانت لدى التنظيم؟! هل استولى عليها ترامب والأمريكيين والتحالف الدولي؟! وأين الأموال التي سرقها تنظيم “الدولة الإسلامية” إضافة لأموال الآثار السورية التي بيعت في تركيا بعلم المخابرات التركية؟! والتنظيم كقوة مسيطرة انتهى بشكل كامل