مدير المرصد السوري:: عملية هجوم “الجهاديين” لمواقع قوات النظام عند أطراف المنطقة منزوعة السلاح، جرت فجر اليوم الجمعة، انطلاقاً من منطقة بوتين – أردوغان، والهجوم قتل وجرح وأصاب عشرات العناصر من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، وهذا الهجوم هو رسالة لتركيا وروسيا برفض الاتفاق، والنظام رد على هذا الهجوم بقصف قتل طفلاً عبر استهداف ريفي إدلب الشرقي والجنوبي الشرقي، وهناك في ريف حلب الجنوبي ميليشيات إيرانية تشتبك بشكل يومي مع المجموعات المتمركزة في هذه المنطقة، كما أن هيئة تحرير الشام استقدمت تعزيزات إلى منطقة مطار أبو الضهور العسكري داخل المنطقة منزوعة السلاح في ريف إدلب الشرقي، وتنظيم حراس الدين يتكون من نحو ألفي مقاتل وجرى تأسيسه من قبل عناصر من تنظيم القاعدة ومن المنشقين عن جبهة النصرة، وهو النسخة المتشددة من هيئة تحرير الشام

32