مدير المرصد السوري:: في الغوطة الشرقية هناك عدد من الجبهات المشتعلة، بين فيلق الرحمن وحركة أحرار الشام، وبين جيش الإسلام وهيئة تحرير الشام، كما كانت هناك اشتباكات سابقة بين فيلق الرحمن وجيش الإسلام قبل اجتماع بينهما لوقف الاقتتال، ويبدو أن المطلوب هو أن تنتهي هيئة تحرير الشام في الغوطة الشرقية، والحرب مستمرة على كافة الجبهات في الغوطة الشرقية، ونعتقد أن الترتيبات الإقليمية والدولية هي التي ستطغى على المشهد السوري في الأسابيع والأشهر المقبلة، وما يجري في الغوطة الشرقية من قصف هو خرق للهدنة، ولكن الروس يقولون أن فيلق الرحمن لم يلتزم بالطلبات الروسية وأن اتفاق الهدنة هو بين الروس وجيش الإسلام