مدير المرصد السوري: قدر السوريين الموت غرقاً أو عبر الحدود وعطشاً في الصحراء

30

مدير المرصد السوري: قدر السوريين الموت غرقاً أو عبر الحدود وعطشاً في الصحراء، أصغرهم طفل من الرقة لم يتم العاشرة من عمره ووجود أعمار مختلفة نحو 50 عاماً، هربوا من الميليشيات الليبية والمعتقلات في ليبيا عبر مهرب جزائري ومرافقه كانوا في إطار نقلهم من الأراضي الليبية عبر الصحراء إلى سواحل الجزائر تمهيداً للركوب بمراكب الموت باتجاه سواحل أوروبا وإذا بهم يموتون عطشاً ونتيجة الحرارة المرتفعة، من المفترض نقل جثامينهم إلى الأراضي السورية، والمهرب ومرافقه من بين الضحايا، دخل في منطقة عسكرية في عمق الصحراء ولم يجد مخرج، هؤلاء عندما يفضلون الخروج بالصحراء خوفاً من سجون الميليشيات الليبية التي تستغلهم رغم زيارة وفود الأمم المتحدة وتعاملهم معاملة كارثية في بعض السجون في غرب ليبيا، شبكات التهريب كثيرة في الجزائر والكثير من السوريين ماتوا في البحار.