مدير المرصد السوري:: قوات النظام تواجه صعوبة بالغة في التقدم وسط صمود المقاتلين في محيط خان شيخون حيث ما يزال عناصر جيش العزة متواجدين في مناطقهم التي أصبحت شبه محاصرة

45

مدير المرصد السوري:: قوات النظام تواجه صعوبة بالغة في التقدم وسط صمود المقاتلين في محيط خان شيخون حيث ما يزال عناصر جيش العزة متواجدين في مناطقهم التي أصبحت شبه محاصرة، وهدف قوات النظام التي تحاول السيطرة على شمال خان شيخون، الوصول إلى الطريق الدولي والالتقاء مع القوات التي تحاول التقدم من تل ترعي شرق خان شيخون، إذا ما تمكنت قوات النظام من الالتقاء في طرفي خان شيخون سوف تتمكن من محاصرة المناطق الواقعة جنوب خان شيخون وريف حماة الشمالي وهي اللطامنة وكفرزيتا ومورك التي تتواجد بها النقطة التركية، والسؤال الآن لماذا الجيش الوطني يريد أن يرسل قوات منه إلى إدلب بينما يستطيع أن يفتح جبهات قتال مع النظام في ريف حلب الشمالي والغربي تخفف عن معارك ريف إدلب الجنوبي بينما ” الجيش الوطني ” المدعوم من الاحتلال التركي لا يجرؤ لأنه يجب أن يأخذ أوامره من تركيا التي وقعت اتفاقيات مع الروس، وخان شيخون كلفت قوات النظام 4 أشهر من المعارك للوصول إليها فكيف حال باقي البلدات والمدن الواقعة على طريق حلب والوصول إلى حدود محافظة حلب، هناك علاقات خفية ومكشوفة بين هيئة تحرير الشام والمخابرات التركية، إذا كانت هناك أوامر تركية لبعض الفصائل ومجموعات ضمن هيئة تحرير الشام سوف تنسحب بعض الفصائل في حين أخرى سوف تقاتل حتى النهاية.