مدير المرصد السوري: كل مخيمات النزوح داخل الأراضي السورية تعيش أوضاع كارثية والمساعدات لا تصل إلى مستحقيها غالباً

مدير المرصد السوري: كل مخيمات النزوح داخل الأراضي السورية تعيش أوضاع كارثية والمساعدات لا تصل إلى مستحقيها غالباً، مخيم الركبان المنسي عند مثلث الحدود السورية-الأردنية-العراقية يعيش قاطنوه وضعاً مأساوياً بفعل الحصار المفروض عليه من قبل النظام ولا يوجد حل للمدنيين هناك فهم معرضون للاعتقال في حال الخروج وإذا لم يتم اعتقالهم فسيواجهون الجوع أيضاً في الخارج لأن الأوضاع المعيشية في مناطق النظام سيئة.

وبالانتقال إلى الرقة، هناك نحو 240 ألف نازح موزعين على 53 مخيماً بالإضافة لعشرات آلاف الآخرين متواجدين داخل مدينة الرقة وبقرى في ريفها، يعانون الآمرين ولا يوجد لديهم إمكانيات مادية تكفي لدرء برد الشتاء على الرغم من الكم الهائل من المنظمات العاملة في المنطقة.

بعض تلك المنظمات تقدم المساعدات والكثير منها تكتفي بإجراء ورشات عمل وحملات توعية وطباعة منشورات لإظهار نفسهم أمام الجهات الداعمة فقط.