مدير المرصد السوري : لا صحة لادعاءات روسيا، أنها أتت لتحارب الارهاب، فما بات واضحا، أنها أتت لتساند قوات بشار الأسد، في حربها على الشعب السوري، وفي قتل المدنيين، وحتى حين قامت بضرب فصائل مقاتلة بحماة اليوم، هؤلاء الفصائل لا علاقة لهم بالإرهاب، أو تنظيم “الدولة الإسلامية”، أو الحركات الجهادية، واليوم نشهد أول عملية مشتركة بين قوات النظام على الأرض، وطائرات روسية في معركة واحدة، ويظهر جلياً فشل هذا التنسيق فبالرغم من الضربات الجنونية التي تنفذها روسيا في المنطقة، لا نجد اي تقدم يذكر لقوات النظام، بل على العكس هناك تدمير، وإعطاب آليات للنظام وخسائر بشرية بصفوفه، وصمود يذكر للكتائب المقاتلة في المنطقة، أمام هذه الهجمة الشرسة والمشتركة.