مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان:: المعلومات الاستخباراتية كانت قليلة أو معدومة لدى قوات سوريا الديمقراطية والتحالف الدولي

27

مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان:: المعلومات الاستخباراتية كانت قليلة أو معدومة لدى قوات سوريا الديمقراطية والتحالف الدولي، كما أن معلومات وردت في السادس عشر من شهر فبراير تحدثت عن وجود بضعة آلاف من المدنيين ونحو 300 عنصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” في أنفاق وخنادق الباغوز ومخيم الباغوز، و إذا به حتى اللحظة منذ نحو شهر خرج نحو 22 ألف شخص بينهم نحو 3000 عنصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” ولا يزال هناك عدد كبير يقال بأنه من عناصر التنظيم ونساء التنظيم في هذه الأنفاق والخنادق ومخيم الباغوز والكهوف أي أن هناك شح كبير في المعلومات الاستخباراتية لدى الجهات التي تخاطب تنظيم “الدولة الإسلامية” علي الأرض، كون أن استقاء المعلومات يكون من قبل الخارجين من عناصر التنظيم أو من قبل عوائل عناصره وهم في أكثر الأحيان يعطون معلومات مضللة كما أن أحد القساوسة من أبناء الكنيسة السريانية قال للمرصد السوري أنهم حصلوا على معلومات استخباراتية بوجود المطران يوحنا إبراهيم الذي اختطف قبل نحو 6 أعوام من قبل خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية في العراق والشام” حينها في ريف حلب، يقال بأنه في أنفاق و خنادق الباغوز، ولكن لا نستطيع تأكيد أو نفي هذا الخبر، مثلما لا نستطيع تأكيد أو نفي وجود معلومات عن صحفيين كانوا في سكاي نيوز او متعاونين مع سكاي نيوز بالإضافة للأب باولو وعبد الله الخليل اللذين يقال بأنهم في أنفاق و خنادق الباغوز، ولا نعتقد ان المدنيين هم العائق الأساسي، بل نعتقد بسبب وجود أعداد كبيرة من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”، بسبب صعوبة المنطقة، ومعلومات عن وجود أسرى لدى التنظيم ووجود شخصيات من الصف الأول لا يزالون موجودين في تلك المنطقة وهذا السبب يؤخر عملية قوات سوريا الديمقراطية والتحالف الدولي ولكن الخسائر البشرية سوف تكون فادحة في حال الحسم سواء من عناصر التنظيم أو من قبل عناصر قوات سوريا الديمقراطية، ولا نستطيع التوقع، وشاهدنا يوم أمس النسوة من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” يقومون بعمليات انتحارية ضد قوات سوريا الديمقراطية وشاهدنا في شريط مصور للمرصد السوري لحقوق الإنسان و لم ننشره حتى اللحظة، النسوة أيضا يحملون الأسلحة المتوسطة و الخفيفة من أجل القتال إلي جانب عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”، كما نتحدث عن دويلة أخرى الآن باتت دويلة الهول التي يوجد فيها عشرات الألوف من عوائل عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” هل انتهي تنظيم “الدولة الإسلامية” بمجرد انتهاء الباغوز؟ اعتقد لا، سوف نبدأ مرحلة جديدة من مراحل إرهاب تنظيم “الدولة الإسلامية”