مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان:: هناك 104 آلاف معتقل في سجون قوات النظام ومخابراته، استشهدوا، وفقاً لمصادر في داخل النظام أوردت المعلومات للمرصد السوري لحقوق الإنسان، حيث استشهد أكثر من 30 ألف منهم في مسلخ صيدنايا العسكري، وأكثر من 83% منهم استشهدوا بين شهري أيار / مايو من العام 2013 وأكتوبر / تشرين الأول من العام 2015، حيث كان الحرس الثوري الإيراني ومخابرات النظام يشرفان على السجون، ويسمح لهما بقتل المعتقلين داخل معتقلاته، وكان هناك بشكل يومي في سجن صيدنايا معتقلين – 3 معتقلين يموتون جوعاً ومرضاً داخل مهاجع السجن، إلى أن أطل فلاديمير بوتين وأشرف على المعتقلات، وأراد تبييض وجه النظام أمام الرأي العام الدولي، بعد أن كان القسم الأكبر من ضمن الـ 104 آلاف استشهدوا على يد الحرس الثوري الإيراني ويد مخابرات النظام، والمخابرات الجوية التي يقودها جميل الحسن كان صاحب ثاني رقم بعد صيدنايا بالنسبة لعدد الضحايا الذين قضوا داخل معتقلاتها، وحوالي 80 ألف لا يزالون على قيد الحياة، في سجون ومعتقلات مختلفة، ونظام بشار الأسد كان يبلغ ذوي المعتقلين بأنهم فارقوا الحياة، ونظام بشار الأسد قد يستخدم المعتقلين كشروط لعملياته العسكرية الجديدة، وعلى المبعوث الجديد أن يبحث في أولى الأولويات بملف المعتقلين للكشف عن مصير عشرات آلاف المعتقلين ومعرفة مكان جثامين الشهداء الذين جرى إخفاؤهم

43