مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان: يوم أمس كان يوم الطائرات المسيرة التركية ويوم استهداف البنى التحتية

مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان: يوم أمس كان يوم الطائرات المسيرة التركية ويوم استهداف البنى التحتية، هل تركيا كانت تهدف لإشغال قوات سوريا الديمقراطية عن المعركة ودفع عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” للفرار، قصف محيط مخيم الهول يعني رسائل من تركيا إلى قسد، وأيضاً مسيّرة تركية استهدفت سيارة مدنية في القامشلي وقتل شخص وجرح القيادي ريزان كلو، بدأ الحديث عن مدينة عين العرب (كوباني)، لكن التعزيزات التركية البرية غير موجودة.
ومحيط منطقة الـ55 كيلو متر يوجد فيها قوات “التحالف الدولي” و”جيش سوريا الحرة، وفي أطراف تلك المنطقة أجرت الميليشيات التابعة لإيران تدريبات عسكرية بالأسلحة الثقيلة، التدريبات كانت لرفع الجهوزية وإيصال رسائل “للتحالف الدولي”، رداً على اغتيال قيادي في “الحرس الثوري” من قبل مجهولين يرجح أنهم يتبعون لإسرائيل.