مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان:: 2 كلم مربع يفصلان التحالف الدولي وقوات سوريا الديمقراطية عن إنهاء وجود تنظيم “الدولة الإسلامية” في شرق الفرات، كتنظيم مسيطر على مساحة جغرافية

46

مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان:: 2 كلم مربع يفصلان التحالف الدولي وقوات سوريا الديمقراطية عن إنهاء وجود تنظيم “الدولة الإسلامية” في شرق الفرات، كتنظيم مسيطر على مساحة جغرافية، بينما لا يزال هناك آلاف العناصر من التنظيم وخلاياه العاملة على نشر الفوضى ضمن مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية، والتنظيم زرع ألغام مكثفة في محيط المنطقة التي حوصر فيها، ويوجد لديه أنفاق تخدمه في عملية البقاء، والمئات من المدنيين وعوائل عناصر التنظيم وعناصر من التنظيم نفسه خرجوا نحو مناطق سيطرة قسد، وهناك محاولة للضغط على التنظيم الذي توجد بحوزته نحو 40 طن من الذهب وعشرات ملايين الدولارات، وهناك قادة من الصف الأول من جنسيات عربية ومغاربية وعراقية، يرفضون الاستسلام ويحاولون الفرار نحو غرب الفرات، والمرصد السوري وثق استشهاد 16 مدني، والنظام يريد الإتجار بقضية قتل المدنيين بضربات التحالف الدولي، ولا أحد يعلم المدة التي ستستغرقها العملية للقضاء على التنظيم في شرق الفرات، والمخرج الأمريكي هو من يحدد نهاية التنظيم في شرق الفرات وليس في غربها، ووساطات عشائرية تجري بين التنظيم والتحالف لإخراج المدنيين والمتبقين في جيب التنظيم وإقناع التنظيم بالاستسلام، وجيب التنظيم في غرب الفرات محاصر بجيب كبير تبلغ مساحته نحو 4000 كلم مربع