مدير المرصد السوري:: للمفارقة هجوم تنظيم “الدولة الإسلامية” على قسد شرق دير الزور، تزامن مع هجوم نفذته خلايا تابعة للتنظيم داخل مدينة الرقة والهجوم الذي كان عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات في دير الزور، بدأ ليل الأحد واستمر حتى فجر الإثنين، تمكن خلاله التنظيم من السيطرة على عدة مناطق، ونتيجة عدم قدرة التنظيم، وعدم وجود العدد الكافي من العناصر لتثبيت النقاط تراجع إلى المناطق التي انطلق منها، ونعتقد أن التنظيم دخل مراحل النهاية في هذه المنطقة ، وعلى ما يبدو أن المخرج الأمريكي هو من سيكتب الفصل الأخير، وهيئة تحرير الشام، بعد سيطرتها على ريف حلب الغربي، فتحت جبهة أخرى، وهي جبهة السيطرة على منطقة سيطرة الفصائل الإسلامية، كحركة أحرار الشام الإسلامية وصقور الشام وعدة فصائل أخرى في أرياف إدلب وريف حماة الشمالي الغربي.

21