مدير المرصد السوري:: لم يتحقق أي هدف من الهدنة، بل على العكس، فالتعزيزات العسكرية استمرت في التوجه نحو مناطق الفصائل المعارضة ومناطق قوات النظام والمسلحين، وكأنه حين تنتهي الهدنة فإنها قد تبدأ معركة حلب الكبرى وهي معركة كسر العظم حتى النهاية

26