مدير المرصد السوري ::لم يعد التنظيم مسيطراً على أي بقعة جغرافية في شرق الفرات، فقد يكون هناك عناصر للتنظيم متواجدين في أنفاق جرى تجهيزها سابقاً،

27

مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان:: نتوقع أن يعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب انتهاء المعركة ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” أو يعلن أقله القضاء على التنظيم كمسيطر على بقع جغرافية في شرق الفرات، إذ أن ترامب لا يعلم بوجود نحو 4000 كلم مربع تحت سيطرة التنظيم في البادية السورية ضمن مناطق سيطرة القوات الإيرانية والروسية وقوات النظام، في شمال السخنة وصولاً إلى بادية دير الزور، وشرق الفرات شهد خروج دفعتين مؤلفتين من 440 عنصراً من جنسيات غير سورية، خرجوا على متن شاحنات وبحماية التحالف الدولي وجرى نقلهم لجهة مجهولة، ولم يعد التنظيم مسيطراً على أي بقعة جغرافية في شرق الفرات، فقد يكون هناك عناصر للتنظيم متواجدين في أنفاق جرى تجهيزها سابقاً، والروس والإيرانيين إن كانوا جادين في محاربة الإرهاب، يجب عليهم إنهاء التنظيم في البقعة الجغرافية الأخيرة للتنظيم في البادية السورية، التي لم يشن عليها أي عملية عسكرية، هل سيجري استخدامهم في هجمات على منطقة أخرى، والمسؤول عن هذه المنطقة هم الروس والإيرانيين ونظام بشار الأسد، والجيب الذي كان يمتد من هجين إلى الحدود السورية – العرافية، خرج منه منذ بداية ديسمبر أكثر من 40 ألف نحو مخيمات الهول، وهم يعيشون أحوالاص مأساوية لعدم تحرك المجتمع الدولي والمنظمات المعنية لمساعدتهم، والمرحلة القادمة ستكون حرب خلايا التنظيم والتي تضم من 4 – 5 آلاف عنصر من التنظيم يعملون في خلايا ممتدة من منبج إلى الحدود السورة – العراقية