مدير المرصد السوري:: ما تروج له روسيا من أنها أتت لتحارب الارهاب في سوريا، كذبة كبيرة، فالذي بات جلياً أنها تضرب الفصائل التي تحارب تنظيم “الدولة الاسلامية”، وبالتالي هذا التدخل الروسي، عدا أنه يقوم بدعم النظام وقتل المدنيين، فإنه زاد من قوة تنظيم “الدولة الإسلامية”، وساعد على تمدده، كما نرى اليوم في ريف حلب، ونجد اليوم أن الفصائل المقاتلة السورية، التي تؤمن بالديمقراطية والمساواة، وبسوريا موحدة، لا نصير لها ولا داعم، والجميع يعمل على محاربتها سواء تنظيم البغدادي أم نظام بشار الأسد المجرم والديكتاتوري، والشعب السوري هو الخاسر الوحيد في هذه الحرب.

17