مدير المرصد السوري:: معبر أبو الضهور يفتح ويغلق وفق الإرادة الروسية والاتفاق مع الأتراك، في محاولة للإيحاء من قبل الطرفين بأن هناك قضية إنسانية يجري العمل عليها من قبلهما

27

مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان:: معبر أبو الضهور يفتح ويغلق وفق الإرادة الروسية والاتفاق مع الأتراك، في محاولة للإيحاء من قبل الطرفين بأن هناك قضية إنسانية يجري العمل عليها من قبلهما، والمعبر الواقع في شرق إدلب هو مغلق ولم تجرِ عمليات نقل مدنيين منه، وسابقاً شاهدنا عشرات الآليات التي عادت من مناطق سيطرة الفصائل إلى قراها الخاضعة لسيطرة النظام، وما يجري حول المعبر هو نشاط إعلامي لا أكثر، والمدنيون هم الضحية في كل تصعيد، فإلى أين يتوجهون؟!، فهل ينتقل إلى مناطق سيطرة هيئة تحرير الشام المصنفة على لوائح الإرهاب الدولية؟! أم سيتجه لمناطق النظام المجرم؟! وفي الوقت الذي يجري فيه الحديث عن معبر أبو الضهور فإن المعبر الذي يربط بين مناطق سيطرة فصائل عملية “غصن الزيتون” وهيئة تحرير الشام، جرى فرض تعميم بمنع الداخلين إلى مناطق تحرير الشام من العودة إلى مناطق غصن الزيتون وبالعكس، وحول اتفاقية أضنة، فإن تركيا اليوم متوغل لمسافة نحو 40 كلم في منطقة عفرين، فعن أي اتفاقية تتحدث أنقرة اليوم وموسكو، في ظل هذا التوغل التركي