مدير المرصد السوري:: من المرتقب أن يكون جيش الإسلام مع فيلق الرحمن وصيان على الغوطة الشرقية، بعد اللقاء الروسي مع ممثلين عن جيش الإسلام، وفي حال دخل الفيلق في الاتفاق مع روسيا، فيما تشهد الغوطة الشرقية اقتتالاً بين الفصائل العاملة فيها