مدير المرصد السوري:: نخشى أن تكون إدلب رقة ثانية أو موصل ثانية، بعد أن جرى تجميع آلاف المقاتلين في هذه المحافظة التي يتواجد فيها مئات آلاف المدنيين، ولا نعتقد أن المجتمع الدولي سيترك هيئة تحرير الشام في إدلب دون استهدافها، حيث شهدت سماء المحافظة تحليق طائرات استطلاع، وهناك مئات المتعاملين مع أجهزة المخابرات ممن يرصدون تحركات هيئة تحرير الشام في محافظة إدلب، كما أن القصف الجوي تجدد صباح اليوم الثلاثاء على الغوطة الشرقية، بعد قصف مكثف ومستمر بالصواريخ والقذائف على جوبر وعين ترما، ولا وجود لهيئة تحرير الشام في عين ترما، والغوطة الشرقية شهدت اشتعال عدة جبهات بين الفصائل العاملة في غوطة دمشق الشرقية، والسؤال المطروح لماذا جبهات الغوطة الشرقية اشتعلت دفعة واحدة؟!، فبعد اتفاق الروس مع جيش الإسلام اشتعلت كافة الجبهات فيها، وكان يوم الأمس دامياً لقوات النظام حيث قتل وجرح وأسر أكثر من 20 من عناصر وضباط قوات النظام في عين ترما، وموضوع هيئة تحرير الشام هو الشماعة التي يعلق عليها عملية استهداف مناطق في الغوطة الشرقية من قبل النظام والطيران الحربي

14