مدير المرصد السوري:: نشرنا إحصائية اليوم عن استشهاد أكثر من 470 مواطن مدني سوري، بغارات نفذتها الطائرات الحربية الروسية

//

مدير المرصد السوري:: نشرنا إحصائية اليوم عن استشهاد أكثر من 470 مواطن مدني سوري، بغارات نفذتها الطائرات الحربية الروسية، وقد يأتي لافروف والناطق باسم وزارة الدفاع الروسي، ليقول أنهم يستهدفون تنظيم “الدولة الإسلامية”، في الوقت الذي قتلت فيه هذه الطائرات اليوم 27 مواطناً سورياً في دير الزور.وهذه الإحصائيات توجه إلى المندوب السامي في سوريا، السيد ستفيان دي مستورا، الذي قال أن عملية التغيير الديموغرافي وإخراج المئات من مدينة الزبداني وبلدتي كفريا والفوعة، خطوة جيدة، وبعد هذه العملية استشهد نحو 500 مواطن مدني بالغارات الروسية، لماذا لم يتحرك السيد ستفيان ديمستورا فوراً ليقول لروسيا بأن تكف عن قتل السوريين؟!، فالضحايا ليسوا نتيجة أخطاء في إصابة الأهداف، والاستهداف مباشر وقتل المدنيين متعمد، ولا مبرر لقتل المواطنين السوريين تحت أي ذريعة كانت، كما أن العنجهية الروسية تقول أنها تقتل عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”، ولكن كل اللوم على ستيفان ديمستورا، الذي يعلم جيداً ما يدور في سوريا.كذلك شاهدنا خلال اليومين الفائتين رتلاً مؤلفاً من نحو 200 آلية لجبهة النصرة جابت شوارع مدينة حلب، في الوقت الذي تعاني بعض الفصائل من نقصاً وانقطاعاً في الدعم، ونحن الآن نريد إيصال صوت الشعب السوري وشرح حالة السوريين للاتحاد الأوربي وأطراف فاعلة في المجتمع الدولي، لأن السيد ديمستورا لم يستمع لهذه المعاناة، وكل من يقبل المشاركة في مفاوضات جنيف، دون وقف القصف والقتل اليومي بحق المواطنين السوريين، فهو شريك بالقتل وسفك الدم السوري.

Posted by ‎المرصد السوري‎ on Wednesday, 27 January 2016