مدير المرصد السوري:: نعتقد أن الوسيط لا يزال يعمل على التوصل إلى اتفاق بين فصائل الغوطة الشرقية وقوات النظام، يقوم على وقف إطلاق النار وإدخال مساعدات إنسانية وصولاً إلى الاتفاق حول موضوع الأسرى والمختطفين لدى الجانبين، وقوات النظام قصفت دوما بالصواريخ وبعدة غارات للطيران الحربي وأسفر القصف عن شهداء وجرحى، عقبها سقوط عدة قذائف على العاصمة خلف أكثر من 16 جريحاً.