مدير المرصد السوري:: هجوم ما بعد منتصف ليل أمس من قبل القوات الإسرائيلية على الأراضي السورية، هو الهجوم الأعنف والأشمل الذي نفذته إسرائيل، حيث جرى استهداف منطقة مطار دمشق الدولي ومستودعات في حرمه وبمحيطه ومنطقتي جمرايا والكسوة ومنطقة محيط مطار الثعلة العسكري، وطال الاستهداف مواقع عسكرية ومستودعات أسلحة ايرانية ولحزب الله ودفاعات جوية للنظام، وتأكد مقتل 11 شخصاً من ضمنهم 4 على الأقل من الجنسية السورية، وعدد الخسائر البشرية مرشح للارتفاع، والصواريخ الإسرائيلية بقيت تستهدف المناطق سالفة الذكر لنحو ساعة، ولم لم يكن هناك رضا وضوء أخضر روسي لما كان هناك قصف إسرائيلي مكثف على الأراضي السورية، وفي الـ 10 من أيار / مايو من العام 2018، كان هناك غارات قتلت أكبر عدد من قوات النظام والإيرانيين، وكان من ضمنهم 11 إيرانياً و10 آخرين من جنسيات مختلفة، والإصرار الإسرائيلي على استهداف الأراضي السورية ظهر جلياً في عملية الاستهداف، والسؤال الذي يطرح نفسه أين ردود إيران وحزب الله والنظام السوري؟! لماذا دائماً يحتفظون بحق الرد؟! لماذا الصمت حتى مع سقوط خسائر بشرية من قوات النظام أو من الإيرانيين أو حزب الله؟!

36