مدير المرصد السوري:: هناك معلومات عن أن اتفاق مع الحكومة العراقية لإخراج العراقيين من مخيم الهول باتجاه الأراضي العراقية إلا أن هناك رفض من قبل المدنيين أو عوائل التنظيم العراقيين من أن يسلموا للحكومة العراقية خوفاً على حياتهم من إعدامهم

مدير المرصد السوري:: هناك معلومات عن أن اتفاق مع الحكومة العراقية لإخراج العراقيين من مخيم الهول باتجاه الأراضي العراقية إلا أن هناك رفض من قبل المدنيين أو عوائل التنظيم العراقيين من أن يسلموا للحكومة العراقية خوفاً على حياتهم من إعدامهم لذلك العراقيين الذين يشكلون نحو نصف المتواجدين في مخيم الهول لديهم مشكلة حقيقية أعتقد أنها مشكلة طويلة سوف تستمر في تلك المنطقة لأن لا ثقة لهؤلاء بالحكومة العراقية مثل ما ذكرنا خوفاً من تسليمهم للحشد الشعبي أو خوفاً من إعدامهم في العراق، يتواجد بمخيم الهول نحو ((70000)) شخص بعد أن تم إخراج آلاف السوريين من المخيم باتجاه مناطق في محافظات الرقة ودير الزور والحسكة واليوم ريف حلب الشمالي الشرقي ومنطقة منبج، أي أن هناك عملية خروج دائم بوساطة شيوخ العشائر لعوائل تنظيم “الدولة الإسلامية” ، حتى أن هناك بعض السوريين الذين ليسوا عوائل التنظيم قوات سوريا الديمقراطية تريد كفيل لهؤلاء كي يتم إخراجهم، على سبيل المثال هناك امرأة من ريف حمص الشمالي والدها كان على إتصال مستمر مع مدير المرصد السوري حتى عندما كانت بمنطقة الباغوز واستشهد أطفالها بقصف في شهر يناير/ كانون الثاني الفائت على مسجد في الباغوز إلا أن هناك رفض من قوات سوريا الديمقراطية لخروج هذه الإمرأة مع زوجها الذي لا ينتمي لتنظيم الدولة الإسلامية، بل هو هرب من قصف النظام إلى مناطق محافظة دير الزور ووقعت المنطقة تحت سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية”، لذلك نقول أن هناك الكثير من المدنيين الذين يحتاجون لكفلاء وفق قانون قوات سوريا الديمقراطية كي يتم إخراجهم من دويلة الهول وليس مخيم الهول.

 

مدير المرصد السوري:: هناك معلومات عن أن اتفاق مع الحكومة العراقية لإخراج العراقيين من مخيم الهول باتجاه الأراضي العراقية

مدير المرصد السوري:: هناك مخاوف من قبل اللاجئين العراقيين (المدنيين وعوائل التنظيم) الذين يتواجدون ضمن "دويلة الهول" من تسليمهم للحكومة العراقية خوفاً من أن تسلمهم الحكومة للحشد الشعبي أو تعدمهم في العراق، ومخيم الهول بات يضم 70 ألف شخص نحو نصفهم من العراقيين، بعد أن تم إخراج آلاف السوريين من المخيم باتجاه مناطق في محافظات الرقة ودير الزور والحسكة واليوم ريف حلب الشمالي الشرقي ومنطقة منبج، بوساطة شيوخ العشائر لعوائل التنظيم، كما أن بعض السوريين المتواجدين هناك وليسوا من عوائل التنظيم يرغبون بالخروج إلا قوات سوريا الديمقراطية تريد كفيل لهؤلاء كي يتم إخراجهم، على سبيل المثال هناك امرأة من ريف حمص الشمالي والدها كان على اتصال مستمر مع مدير المرصد السوري حتى عندما كانت بمنطقة الباغوز واستشهد أطفالها بقصف في شهر يناير/ كانون الثاني الفائت بقصف على مسجد في الباغوز، إلا أن قسد ترفض إخراجها مع زوجها الذي لا ينتمي للتنظيم، بل هو هرب من قصف النظام إلى مناطق محافظة دير الزور ووقعت المنطقة تحت سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية"، لذلك نقول أن هناك الكثير من المدنيين الذين يحتاجون لكفلاء وفق قانون قوات سوريا الديمقراطية كي يتم إخراجهم من "دويلة الهول" وليس مخيم الهول.

Posted by ‎المرصد السوري‎ on Wednesday, July 24, 2019