المرصد السوري لحقوق الانسان
المرصد السوري لحقوق الإنسان

مدير “المرصد السوري”: هناك (3065) سرير في المشافي الموجودة في مناطق سيطرة الفصائل المقاتلة والجهادية

مدير “المرصد السوري”: هناك (3065) سرير في المشافي الموجودة في مناطق سيطرة الفصائل المقاتلة والجهادية، إدلب هي منطقة مكتظة بالسكان كمدينة إدلب ومحيطها، يوجد لكل 1600 مواطن سرير واحد، في غرف العناية المشددة يوجد فقط نحو 200 سرير للعناية المركزة، يوجد 95 جهاز لأجهزة غرفة الإنعاش نسبة تشغيلها 100%، لايوجد إمكانية لاستقبال حالات “كورونا” في هذه المناطق، في حال تفشي فايروس “كورونا” الفحص المخبر المتوفر الآن يكفي لإجراء تحاليل لنحو 300 شخص فقط، هناك منظمات أوربية تدعم المشافي، حقيقة الأمر الحرب الأخيرة لنظام بشار الأسد والروس أدت لاكتظاظ بقعة جغرافية صغيرة بالسكان، المدنيون باتوا محصورون في 42%من مساحة محافظة إدلب، إذا تفشى الفايروس في المخيمات ما الذي ستفعله الطواقم الطبية هي غير قادرة على الاطلاق على الإيفاء بمتطلبات هذه المناطق لأن الطواقم الطبية لايوجد لديها إمكانيات كبيرة تساعدها على ذلك.

 

مدير "المرصد السوري": هناك (3065) سرير في المشافي الموجودة في مناطق سيطرة الفصائل المقاتلة والجهادية

مدير "المرصد السوري": هناك (3065) سرير في المشافي الموجودة في مناطق سيطرة الفصائل المقاتلة والجهادية، إدلب هي منطقة مكتظة بالسكان كمدينة إدلب ومحيطها، يوجد لكل 1600 مواطن سرير واحد، في غرف العناية المشددة يوجد فقط نحو 200 سرير للعناية المركزة، يوجد 95 جهاز لأجهزة غرفة الإنعاش نسبة تشغيلها 100%، لايوجد إمكانية لاستقبال حالات "كورونا" في هذه المناطق، في حال تفشي فايروس "كورونا" الفحص المخبر المتوفر الآن يكفي لإجراء تحاليل لنحو 300 شخص فقط، هناك منظمات أوربية تدعم المشافي، حقيقة الأمر الحرب الأخيرة لنظام بشار الأسد والروس أدت لاكتظاظ بقعة جغرافية صغيرة بالسكان، المدنيون باتوا محصورون في 42%من مساحة محافظة إدلب، إذا تفشى الفايروس في المخيمات ما الذي ستفعله الطواقم الطبية هي غير قادرة على الاطلاق على الإيفاء بمتطلبات هذه المناطق لأن الطواقم الطبية لايوجد لديها إمكانيات كبيرة تساعدها على ذلك.

Posted by ‎المرصد السوري‎ on Saturday, March 28, 2020

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول