مدير المرصد السوري:: 10 أهداف على الأقل تم استهدافها من قبل البوارج والطائرات الإسرائيلية في محيط العاصمة دمشق

مدير المرصد السوري:: 10 أهداف على الأقل تم استهدافها من قبل البوارج والطائرات الإسرائيلية في محيط العاصمة دمشق، وهي الفرقة الأولى التابعة للنظام بمنطقة الكسوة، ومقر تابع للحرس الثوري الإيراني في اللواء 91 جنوب غرب العاصمة دمشق، أيضا مركز للبحوث العلمية بمنطقة جمرايا بريف دمشق، والبساتين الواصلة بين جديدة عرطوز وصحنايا تم استهدافها من قبل البوارج والطائرات الإسرائيلية، الاستهداف الأهم كان بريف حمص الغربي والجنوبي الغربي، حيث استهدفت الصواريخ الإسرائيلية مركز البحوث العلمية التي يتواجد بها “حزب الله” اللبناني والميليشيات الإيرانية، وأيضا تم استهداف مطار عسكري يقع تحت سيطرة الإيرانيين وحزب الله، هناك إصابات بحمص بشكل قطعي، وأيضا بمحيط العاصمة دمشق هناك إصابات، أُسقطت بعض الصواريخ من قبل دفاعات النظام ولكن صواريخ كثيرة وصلت لأهدافها بحمص ومحيط العاصمة دمشق، الإصابات في صحنايا ناجمة عن انفجار صواريخ دفاع جوي تابعة للنظام وتسببت بأضرار في بعض المنازل، بالنسبة لمنطقة جنوب حمص وجنوب غرب حمص هذه المنطقة كان هناك نزاع عليها بين حزب الله و الروس، أي أن روسيا على دراية في تلك المنطقة، وهنا نعيد و نذكر أن روسيا إما راضية رضا كامل عن القصف الإسرائيلي على داخل الأراضي السورية أو أنها مشاركة بإعطاء الأهداف لإسرائيل.

 

مدير المرصد السوري:: 10 أهداف على الأقل تم استهدافها من قبل البوارج والطائرات الإسرائيلية في محيط العاصمة دمشق

مدير المرصد السوري:: 10 أهداف على الأقل تم استهدافها من قبل البوارج والطائرات الإسرائيلية في محيط العاصمة دمشق، وهي الفرقة الأولى التابعة للنظام بمنطقة الكسوة، ومقر تابع للحرس الثوري الإيراني في اللواء 91 جنوب غرب العاصمة دمشق، أيضا مركز للبحوث العلمية بمنطقة جمرايا بريف دمشق، والبساتين الواصلة بين جديدة عرطوز وصحنايا تم استهدافها من قبل البوارج والطائرات الإسرائيلية، الاستهداف الأهم كان بريف حمص الغربي والجنوبي الغربي، حيث استهدفت الصواريخ الإسرائيلية مركز البحوث العلمية التي يتواجد بها "حزب الله" اللبناني والميليشيات الإيرانية، وأيضا تم استهداف مطار عسكري يقع تحت سيطرة الإيرانيين وحزب الله، هناك إصابات بحمص بشكل قطعي، وأيضا بمحيط العاصمة دمشق هناك إصابات، أُسقطت بعض الصواريخ من قبل دفاعات النظام ولكن صواريخ كثيرة وصلت لأهدافها بحمص ومحيط العاصمة دمشق، الإصابات في صحنايا ناجمة عن انفجار صواريخ دفاع جوي تابعة للنظام وتسببت بأضرار في بعض المنازل، بالنسبة لمنطقة جنوب حمص وجنوب غرب حمص هذه المنطقة كان هناك نزاع عليها بين حزب الله و الروس، أي أن روسيا على دراية في تلك المنطقة، وهنا نعيد و نذكر أن روسيا إما راضية رضا كامل عن القصف الإسرائيلي على داخل الأراضي السورية أو أنها مشاركة بإعطاء الأهداف لإسرائيل.

Posted by ‎المرصد السوري‎ on Sunday, June 30, 2019