مدير المرصد:: تنظيم “الدولة الإسلامية” نفذ 23 عملية تفجير مفخخة، في مدينة عين العرب “كوباني”، ولم يتمكن من الاستيلاء عليها، فماذا يمكنه أن يفعل بعد؟؟

بعد شهرين على بدء هجومه على عين العرب السورية بات تنظيم “الدولة الاسلامية” يخوض حرب استنزاف مكلفة في المدينة التي كانت حتى قبل وقت قصير مهددة بالسقوط، في ظل مقاومة شرسة من المقاتلين الاكراد المدعومين بغارات الائتلاف الدولي وقوات مساندة فعالة.
ويقول الخبير الفرنسي في الشؤون الاسلامية رومان كاييه: “تنظيم الدولة الاسلامية يسيطر على اكثر من نصف المدينة لكنه لم يعد يحرز تقدما. قبل اسابيع، كل شيء كان يؤشر الى سقوط وشيك لكوباني (عين العرب)، ومن الواضح اليوم انها لن تسقط”.
في 29 تشرين الاول ، عبر المنسق الاميركي لحملة الائتلاف العربي الدولي ضد التنظيمات الجهادية الجنرال المتقاعد جون آلن عن قناعته بان “كوباني ليست على وشك السقوط في ايدي” تنظيم “الدولة الاسلامية”، وذلك بعد وصول قوات البشمركة العراقية الى المدينة لدعم المقاتلين الاكراد.
وبدا منذ ذلك الوقت ان المعركة تشهد نقطة تحول، وذلك بعد ايام على تعبير مسؤولين اميركيين، وعلى راسهم الرئيس باراك اوباما، عن “قلقهم الشديد” على كوباني بينما كان الرئيس التركي رجب طيب اردوغان يؤكد ان “كوباني على وشك السقوط”.

كمين محكم
ويقول كاييه “وقع تنظيم الدولة الاسلامية في كمين محكم. فالولايات المتحدة اعلنت ان كوباني ليست نقطة استراتيجية في نظرها. لكن الواقع ان طائراتها كانت كثفت غاراتها. وليس اسهل على طائرات من استهداف مدينة فرغت من السكان”.
فما ان كان المقاتلون الجهاديون يستولون على مبنى ويتركون فيه عناصر لحمايته، حتى يصل طيران الائتلاف ويقصف المبنى ويقتل عددا كبيرا من المسلحين.
وقال الباحث “الجهاديون سوريون، لكنهم ايضا من الاوزبك والشيشان، وبالتالي، متمرسون بالقتال. عدد القتلى بين الجهاديين هو ضعف عدد القتلى بين المقاتلين الاكراد”.

600 قتيل

وبحسب المرصد السوري لحقوق الانسان، قتل في معركة عين العرب 609 عناصر من تنظيم “الدولة الاسلامية” و363 عنصرا من “وحدات حماية الشعب” الكردية، و24 مدنيا.
وفوجىء التنظيم الجهادي الذي كان يرى المدن والجبهات (في سوريا والعراق) تفرغ حتى قبل وصوله نتيجة الرعب الذي يثيره وقوة ترسانته من الاسلحة والذخائر، بمقاومة عين العرب الشرسة.
ويقول مدير المرصد رامي عبد الرحمن “نفذ التنظيم 23 عملية انتحارية في مدينة تتراوح مساحتها بين ستة وسبعة كيلومترات ولم يتمكن من الاستيلاء عليها. ماذا يمكنه ان يفعل بعد؟”.
ويضيف “الواقع ان التنظيم لم يعد يحشد قوات بالكثافة نفسها ولم يعد يركز على المدينة التي تحولت المعركة فيها بالنسبة اليه الى حرب استنزاف”.
ويوضح “لم تتغير الخريطة على الارض كثيرا منذ دخول قوات البشمركة العراقية الى كوباني” في 31 تشرين الاول ، الا ان المعارك العنيفة تركت مكانا ل”اشتباكات متقطعة لا سيما في وسط المدينة وجنوبها، بينما الدور الاساسي حاليا هو لعمل القناصة”.

حرب شوارع
واشار الى ان “قناصة الدولة الاسلامية ينتشرون على كل الابنية في المناطق التي يسيطر عليها التنظيم وعلى خطوط التماس”.
ويؤكد عبد الرحمن ان المقاتلين الاكراد استعادوا المبادرة، لكن “التقدم الذي تحرزه قوات البشمركة ووحدات حماية الشعب هو احتلال ابنية، فالمعركة معركة شوارع”.
ويشير الى “عمليات ناجحة” اخرى يقوم بها المقاتلون الاكراد خارج كوباني في مناطق سيطر عليها تنظيم “الدولة الاسلامية” لكن يتعذر عليه حراستها بقوات مكثفة، معتبرا ان “هذه العمليات تزيد من ارباك التنظيم ومن توتره”.
السقوط اصبح مستبعداً
نتيجة ذلك، يخلص مدير المرصد الى ان “الاسلحة التي دخلت للاكراد والمقاتلون الذين وصلوا الى كوباني وتسليط الاضواء الاعلامية العالمية على المدينة، كل ذلك رفع معنويات الاكراد وساهم في صمودهم، وجعل سقوط المدينة مستبعدا ، الا في حال حصول مفاجآت”.
قبل المقاتلين الاكراد العراقيين (عددهم 150)، كان عدد من عناصر الجيش السوري الحر انضم ايضا الى المقاتلين ضد التنظيم داخل كوباني، ليصل عدد هؤلاء في المدينة الى حوالى مئة، بحسب ما يقول الصحافي الكردي فرهاد الشامي المقرب من “وحدات حماية الشعب”.
ويرى الشامي الموجود في كوباني ان “الطيران ووصول القوات والسلاح الذي دخل المدينة كان لها دور كبير في توقف تمدد داعش”، مضيفا ان التنظيم “شن هجمات عدة على البوابة الحدودية مع تركيا، ولو تمكن من الامساك بها، لكانت انتهت معركة كوباني لمصلحته بنسبة 80 في المئة”.
ويضيف “لكنه اليوم تراجع كثيرا، لا سيما خلال اليومين الماضيين”.

انسحاب مفاجئ
ويتحدث عبد الرحمن عن “معطيات تشير الى ان الدولة الاسلامية قد تنسحب بشكل مفاجىء من كوباني”.
ويقول الشامي من جهته “نعايش انكسارا سريعا لداعش حاليا في كوباني”.
لكنه لم يستبعد استمرار الحرب، ولو توقفت الهجمات. وقال “اذا تم انقاذ المدينة، فهذا لن يعني انها لن تبقى محاصرة. هناك اكثر من 360 قرية في محيطها تحتاج الى انقاذ”، داعيا “العشائر العربية في هذه القرى الى الانتفاض” والى تزويد “كوباني بالاسلحة الثقيلة، وهو المطلب الاساس”.

المصدر :أ ف ب