مدير المرصد في حوار خاص مع قناة |فرانس24|

50

قال رامي عبد الرحمن رئيس المرصد السوري لحقوق الإنسان، الذي يتخذ من لندن مقرا له، في حوار حصري مع فرانس 24 إن عدد “الشهداء الموثقين” الذين سقطوا في الحركة الاحتجاجية ضد نظام الرئيس بشار الأسد “أكثر من 5200” شخص، محذرا من أن سوريا على شفا حرب أهلية.

قال رامي عبد الرحمن رئيس المرصد السوري لحقوق الإنسان، الذي يتخذ من لندن مقرا له، في حوار حصري مع قناة فرانس 24 تم بثه اليوم الأربعاء إن عدد “الشهداء الموثقين” الذين سقطوا منذ بداية الحركة الاحتجاجية ضد نظام الرئيس بشار الأسد “أكثر من 5200” شخص.

وشدد الناشط الحقوقي على أن المرصد لا ينشر على موقعه “أي خبر إلا بعد توثيقه”، مضيفا: “كل ما ننشره حقائق، أتحدى كل هيئة في سوريا تثبت العكس”. وأوضح أن ثمة جهات تريد أن تشكك “في أرقام المرصد بالتهجم على رامي عبد الرحمن”، وهذا ما دفعه إلى الظهور علنا.

وحذر رامي عبد الرحمن من أن “سوريا ستنزلق في حرب أهلية إذا استمر النظام في القمع والقتل”، مشيرا إلى أن النظام “يستخدم أبناء الطائفة العلوية لمهاجمة السنة”، لاسيما في حمص التي قال إنها “مدينة تجوع وتحاصر”.

ووصف رئيس المرصد السوري لحقوق الإنسان ما يحدث في بلاده من عمليات القمع بأنها “جرائم ضد الإنسانية”.

نشرت في :21/12/2011