مدير المرصد:: لا المعارضة ولا النظام لهم وزن في مفاوضات جنيف، فغالبية المعارضة سيفرض عليها الحل، وقبول التفاوض من قبل الولايات المتحدة الأمريكية وبعض الدول العربية وتركيا، والنظام سيفرض عليه قبول الحلول من قبل روسيا وإيران، والإنسان السوري سواء كان مؤيداً لنظام بشار الأسد، أو معارضاً له، لا قرار له اليوم، وقلناها سابقاً أن اتفاق بين كيري ولافروف على أن تكون هناك تفضي لهيئة حكم انتقالية، وينظم العمل على إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية العام القادم، ويحق لبشار الأسد الترشح، والذي سيمتنع عن الترشح بحجة إيصاله سوريا إلى بر الأمان، والولايات المتحدة ليس لها بديل عن قبول بالحل السياسي، ففي بداية العمل العسكري تأخرت في دعم فصائل عسكرية، فيما اليوم همها هو إنهاء وجود تنظيم “الدولة الإسلامية”.

(function(d, s, id) { var js, fjs = d.getElementsByTagName(s)[0]; if (d.getElementById(id)) return; js = d.createElement(s); js.id = id; js.src = “//connect.facebook.net/en_GB/sdk.js#xfbml=1&version=v2.3”; fjs.parentNode.insertBefore(js, fjs);}(document, ‘script’, ‘facebook-jssdk’));

مدير المرصد:: لا المعارضة ولا النظام لهم وزن في مفاوضات جنيف، فغالبية المعارضة سيفرض عليها الحل، وقبول التفاوض من قبل الولايات المتحدة الأمريكية وبعض الدول العربية وتركيا، والنظام سيفرض عليه قبول الحلول من قبل روسيا وإيران، والإنسان السوري سواء كان مؤيداً لنظام بشار الأسد، أو معارضاً له، لا قرار له اليوم، وقلناها سابقاً أن اتفاق بين كيري ولافروف على أن تكون هناك تفضي لهيئة حكم انتقالية، وينظم العمل على إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية العام القادم، ويحق لبشار الأسد الترشح، والذي سيمتنع عن الترشح بحجة إيصاله سوريا إلى بر الأمان، والولايات المتحدة ليس لها بديل عن قبول بالحل السياسي، ففي بداية العمل العسكري تأخرت في دعم فصائل عسكرية، فيما اليوم همها هو إنهاء وجود تنظيم "الدولة الإسلامية".

Posted by ‎المرصد السوري‎ on Sunday, 24 January 2016