مدير المرصد_السوري: بيانات القابعين في غازي عنتاب وأورفة ومناطق الفصائل الموالية لتركيا

مدير

المرصد_السوري: بيانات القابعين في غازي عنتاب وأورفة ومناطق الفصائل الموالية لتركيا تهدف إلى خلق فتنة عربية-كردية.. والتنظيم سيستفيد منها.. والغرب الذي يدعم هؤلاء يجب أن يسألهم ماذا يريدون من بياناتهم وتصريحاتهم.. هل يريدون عودة التنظيم؟ قادة في المعارضة السورية كانوا يرسلون الجهاديين إلى العراق بالاتفاق مع آصف شوكت هؤلاء الآن يساعدون التنظيم بأن يكون له حاضنة شعبية في المنطقة.. وهناك من يدافع عن سجناء غويران ويقول بأنهم مواطنين رفضوا الخدمة الإلزامية مع “قسد”.. كل من كان مع التنظيم يجب أن يحاكم وليس أن يفرج عنهم بوساطة عشائرية أو غيرها.. عشرات الرهائن من عمال وحراس سجن غويران لايزالون بيد تنظيم “الدولة الإسلامية”.. وهناك أطفال ما يسمى “أشبال الخلافة” أيضًا.. عملية الاقتحام الأول للسحن كانت خرق أمني عبر سائق سيارة إطعام وتفجير سيارات وصولًا للاشتباكات التي لم تنته اليوم.. وبالتزامن مع العملية كان هناك هجوم للفصائل الموالية لتركيا على محاور عين عيسى.. “قسد” تركت لوحدها.. ووجود 12 ألف إرهابي ضمن سجون “قسد” حمل كبير على تلك القوات.. والدعم العسكري الأمريكي لوحده لا يكفي.. يجب أن يكون هناك دعم لإدارة المنطقة وفك ارتباطات تنظيم “الدولة الإسلامية” مع سكان المنطقة

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد