مدير #المرصد_السوري.. تحصين نقاط ميليشيات إيران غرب الفرات ليس فقط بغرف اسمنتية، بل بالمدفعيات، هناك تحصينات أُخرى على طول الطريق الذين يطلقون عليه طريق “الحاج قاسم سليماني” غرب الفرات، القوات الموالية لإيران التي تعمل بشكل مكثف على حماية نقاطها وتعزيز قواتها هي بقيادة “حزب الله” اللبناني و”الحرس الثوري” الإيراني باقي الفصائل تعمل تحت إمرة هذه القوات، لماذا يتم تحصين تلك المنطقة؟؟ كونها منطقة استراتيجية للقاضي والداني.. كان هناك استماتة العام الفائت والعام الذي قبله من قِبل التحالف الدولي وإسرائيل وروسيا من أجل إنهاء وجود إيران وإغلاق طريق طهران – بيروت ولكن حتى اللحظة الغلبة لإيران وميليشيات إيران التي تعمل على ما تبقى من الطبقة الاجتماعية في تلك المنطقة في إطار عملية شراء هؤلاء السوريين إما عبر الأموال من خلال تشييعهم أو عبر المتخاذلين من شيوخ العشائر، اللعب على ديموغرافية المنطقة وإرسال رسائل لكل من يريد أن يخرج إيران من تلك المنطقة، نحن أقوياء نحن متواجدون في تلك المنطقة ونحن لدينا في تلك المنطقة ما لا يقل عن 25 ألف مقاتل يحملون جنسيات عدة، هناك أطماع إيرانية احتلالية تغيير ديموغرافي تمارسه إيران داخل الأراضي السورية دون وجود أي رادع لا من روسيا ولا غيره.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد