مدير المرصد_السوري.. خلال هذا الشهر لوحده، هناك ما لا يقل عن 12 اشتباك مسلح بين الفصائل الموالية لتركيا

مدير المرصد_السوري.. خلال هذا الشهر لوحده، هناك ما لا يقل عن 12 اشتباك مسلح بين الفصائل الموالية لتركيا، في مناطق ماتعرف بـ “نبع السلام – درع الفرات – غصن الزيتون” في أرياف حلب والرقة والحسكة
كل هذه الاشتباكات هي بين الفصائل الفصائل الموالية لتركيا عدا التفجيرات التي تستهدف تلك المنطقة والهجمات التي ينفذها عناصر مجهولة
الاشتباكات تجري ما بين “الأخوة الأعداء” لأنهم يتقاتلون فيما بينهم على التهريب والتنكيل والإتاوات على المواطنين والسرقات، هؤلاء يعملون كـ “عصابات” وليسوا “جيش وطني” في المناطق المحتلة من قِبلهم وليست “المحررة” لأنهم يقومون بالتنكيل بالأهالي
في الإعلام، نشاهد زيارة وزير الدفاع في “الحكومة المؤقتة” ويلتقي بشيوخ العشائر ويجري جولات على الجبهات لكنهم لا يقاتلون لا الروس ولا الإيرانيين، هم يتقاتلون فيما بينهم للحصول على الأموال والتنكيل بأبناء المناطق التي يتواجدون بها
“أبو عمشة” صدر بحقه مذكرات اعتقال وإذا به يبقى في مكانه على الرغم من الاعترافات والتوثيقات بأنه قام بسرقة عشرات ملايين الدولارات فضلا عن الانتهاكات بحق الأهالي، “أبو عمشة” ليس إلا مثالا لقادة الفصائل الموالية لتركيا التي تعمل كـ “عصابات” في هذه المناطق من الأراضي السورية
قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد