مدير المرصد_السوري.. على الرغم من وجود قتلى من مهربي المخدرات على الحدود السورية – الأردنية إلا أن عملية تهريب المخدرات لازالت مستمرة

مدير المرصد_السوري.. على الرغم من وجود قتلى من مهربي المخدرات على الحدود السورية – الأردنية إلا أن عملية تهريب المخدرات لازالت مستمرة من قِبل المرتبطين بميليشيات إيران و “الفرقة الرابعة” وأجهزة النظام الأمنية، الهدف ليس تهريب المخدرات إلى المملكة الأردنية الهاشمية، الهدف هو دول الخليج العربي وهذه ليست تجارة فقط بل هي سياسة ممنهجة، تجار المخدرات كانوا يعملون سابقًا مع داعش والمعارضة والنظام واليوم مع “حزب الله” اللبناني ومن يسهل عملهم يهدف إلى إغراق الخليج العربي بالمخدرات المحرك الرئيسي لعمليات تهريب المخدرات كان متواجدًا في منطقة التنف وغادر المنطقة في نيسان 2020، هذا الشخص له نفوذ عشائري كبير وعلى علاقات قوية بقيادات بـ “حزب الله” اللبناني والنظام، ونعيد ونكرر بأن الأردن ممر للمخدرات بهدف إيصالها إلى دول الخليج، لو أن تجار المخدرات هم تجار عاديين وقتل بعضهم وألقي القبض على بعضهم لتوقفت عمليات التهريب لكن من يقوم بإعطائهم المخدرات يريد أن يغرق الخليج حتى لو كان هناك خسارة لميليشيات إيران من هذه المخدرات

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد