مدينة الحسكة تشهد استمراراً للاشتباكات المترافقة مع القصف الجوي

30

محافظة الحسكة – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: تستمر الاشتباكات بين عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” من طرف، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف آخر، إثر هجوم عنيف نفذه التنظيم ليل أمس على مدينة الحسكة تمكن خلاله من السيطرة على أحياء واقعة جنوب المدينة وجنوب غربها، بالتزامن مع قصف من قبل طائرات النظام الحربية على تمركزات للتنظيم في المنطقة، فيما سمع دوي انفجار عنيف في المدينة، يعتقد أنه ناجم عن تفجير عربة مفخخة، ومعلومات عن المزيد من الخسائر البشرية في صفوف الطرفين.

جدير بالذكر أن هذا الهجوم يعد الهجوم الرابع للتنظيم على مدينة الحسكة منذ الـ 30 من شهر أيار / مايو الفائت من العام الجاري، حيث كان التنظيم قد تمكن في الهجوم الثالث من التقدم والسيطرة على سجن الأحداث وشركة الكهرباء وقرية الدوادية ومناطق أخرى في جنوب مدينة الحسكة، قبل أن تجبرها قوات النظام والمسلحين الموالين لها على التراجع، وترافقت الاشتباكات حينها مع تفجير أكثر من 11 عنصراً من التنظيم لأنفسهم بعربات مفخخة في سجن الأحداث وشركة الكهرباء وقرب حواجز وتمركزات لقوات النظام في جنوب وجنوب شرق مدينة الحسكة، وأسفرت التفجيرات والاشتباكات حينها عن مقتل 71 عنصراً على الأقل من قوات النظام والمسلحين الموالين لها بينهم قائد كتائب البعث في الحسكة، إضافة لمصرع 48 عنصراً على الأقل من تنظيم “الدولة الإسلامية” كما توثق المرصد من أن 43 من تنظيم “الدولة الإسلامية” وعائلاتهم لقوا مصرعهم وقضوا في قصف للطيران الحربي استهدف مدينة الشدادي بريف الحسكة الجنوبي في نهاية أيار / مايو الفائت، إضافة لاستشهاد 3 مواطنين في سقوط قذائف على مناطق في المدينة.