مدينة الرقة القديمة تشهد استمرار الاشتباكات بين قوات عملية “غضب الفرات” وتنظيم “الدولة الإسلامية”

محافظة الرقة – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: لا تزال الاشتباكات متواصلة بين قوات سوريا الديمقراطية وقوات النخبة السورية وقوات عملية “غضب الفرات من جهة، وتنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة أخرى، على عدد من المحاور في مدينة الرقة، حيث تتركز الاشتباكات داخل المدينة القديمة في المحور المقابل لحي الصناعة ومحور باب بغداد بعد تمكن قوات عملية “غضب الفرات خلال الـ 24 ساعة الفائتة من تحقيق تقدم هام والتوغل لعمق 200 متر غرب سور المدينة القديمة، وتترافق الاشتباكات مع قصف متبادل بين طرفي القتال، كما تدور اشتباكات بين قوات سوريا الديمقراطية من جهة، وتنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة أخرى، على محاور في القسم الغربي من مدينة درعا، وفي محيط سوق الهال وأطرافه بجنوب شرق مدينة الرقة.

ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان صباح اليوم أنه تشهد منذ فجر يوم أمس الثلاثاء الـ 4 من تموز / يوليو الفائت من العام الجاري 2017، اشتباكات عنيفة بين قوات سوريا الديمقراطية وقوات النخبة السورية المدعمة بالقوات الخاصة الأمريكية من جانب، وعناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” من جانب آخر، وعلم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن قوات عملية “غضب الفرات” بعد كسرها لخطوط الدفاع الأولى بدعم من قصف التحالف الدولي والقوات الخاصة الأمريكية، تمكنت من تحقيق داخل مدينة الرقة القديمة، حيث سيطرت على مسافة ممتدة من سور المدينة القديمة وصولاً لعمق 200 متر نحو داخل المدينة القديمة، على طول خط الاشتباك المقابل لحي الصناعة وصولاً إلى باب بغداد.
هذا التقدم والتوغل نحو داخل مدينة الرقة والأحياء القديمة فيها، جاء بالتزامن مع هجوم معاكس وعنيف لتنظيم “الدولة الإسلامية” على منطقة سوق الهال الواقع إلى الشرق من حي هشام بن عبد الملك في جنوب شرق مدينة الرقة، وعلم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن عناصر التنظيم تمكنوا من استعادة السيطرة على نقاط في سوق الهال، وترافقت الاشتباكات مع قصف متبادل لطرفي القتال، كذلك دارت اشتباكات عنيفة بين قوات سوريا الديمقراطية المدعمة بالقوات الخاصة الأمريكية من جهة، وعناصر التنظيم من جهة أخرى، على محاور في حي البريد من جهة الرومانية في القسم الغربي من مدينة الرقة، حيث يعمد تنظيم “الدولة الإسلامية” إلى تنفيذ هجمات معاكسة لتحقيق تقدم واستعادة السيطرة على مناطق ومواقع خسرها في أوقات سابقة، بينما دارت اشتباكات بين قوات عملية “غضب الفرات” وعناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” في منطقة رطلة التي خسرها التنظيم خلال الـ 48 ساعة الفائتة، وعلم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الاشتباكات العنيفة بين طرفي القتال تسببت في سقوط خسائر بشرية في صفوفهما، حيث قتل 21 عنصراً من تنظيم “الدولة الإسلامية” في الاشتباكات هذه المترافقة مع ضربات جوية للتحالف الدولي، فيما قضى 5 مقاتلين من قوات سوريا الديمقراطية، كما أصيب آخرون بجراح متفاوتة الخطورة، في حين تمكن عشرات المواطنين من النزوح من مناطق تواجدهم داخل مدينة الرقة نحو مناطق سيطرة قوات عملية “غضب الفرات”.

شريط مصور للمرصد السوري لحقوق الإنسان، يرصد الاشتباكات بين قوات النخبة السورية المشاركة في عملية “غضب الفرات” وتنظيم “الدولة الإسلامية” في المدينة القديمة بالرقة، من جهة باب بغداد
https://www.facebook.com/syriahro/videos/10155737763748115/