مدينة القامشلي الحدودية تشهد توتراً واستياءاً شعبياً تحول لمظاهرات أنهت تواجد الآسايش وقوات المجلس السرياني على 4 مدارس خاصة في المدينة

13

محافظة الحسكة – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: يسود توتر في مدينة القامشلي الحدودية، والتي تسيطر وحدات حماية الشعب الكردي على معظمها، باستثناء مناطق تواجد قوات النظام في المربع الأمني وأحياء قريبة منه، وأكدت مصادر متقاطعة للمرصد السوري لحقوق الإنسان أن التوتر المترافق مع استياء شعبي، جاء على خلفية مظاهرات ضمت عشرات المواطنين من سكان القامشلي ممن عارضوا قيام قوات الأمن الداخلي الكردي “الآسايش”، وقوات المجلس العسكري السرياني بالسيطرة على المدارس الخاصة التابعة للكنائس السريانية في مدينة القامشلي، حيث جرى رصد سيارات تطوق المدارس وأخلتها من الجهاز الإداري وقامت بتثبيت دوريات لها في المنطقة، الأمر الذي أثار استياء الأهالي الذي عمدوا للتوجه إلى هذه المدارس وهي مدرسة الأمل الخاصة ومدرسة ماركبرائيل السريانية الخاصة ومدرسة مار أفرام ومدرسة مارقرياقس، ونادى المتظاهرون بشعارات مناهضة لعملية السيطرة على المدارس.

المصادر الموثوقة أكدت للمرصد السوري لحقوق الإنسان أن قوات الآسايش والمجلس العسكري السرياني انسحبت بعد توجه الأهالي نحو المدارس، وقيامها بإجبار القوات العسكرية على الانسحاب من مواقعها، حيث سمعت أصوات إطلاق نار أكدت مصادر متقاطعة أنها كانت ناجمة عن إطلاق نار في الهواء من قبل بعض العناصر في هذه الدوريات، فيما لم ترد معلومات عن تسبب إطلاق النار بوقوع إصابات