مدينة تدمر السورية تشهد اقتتال مسلح بين ميليشا تابعة لروسيا وأخرى لإيران

أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، من مدينة تدمر الخاضعة لنفوذ الميليشيات التابعة لإيران وقوات النظام بريف حمص الشرقي، باندلاع اقتتال مسلح، بين مجموعة مسلحة تابعة للفيلق الخامس المدعوم من قبل روسيا من جهة، ومجموعة مسلحة تابعة للحرس الثوري الإيراني من جهة أخرى، وذلك عند حاجز “الدار الحمرا” الواقع عند مدخل مدينة تدمر الجنوبي، ووفقاً للمصادر فقد خلف الاشتباك الذي لا تُعلم أسبابه حتى اللحظة جرحى في صفوف الطرفين وسط معلومات عن قتلى، في حين عمد “فرع مخابرات البادية” للتدخل وإنهاء الاقتتال بين الجانبين.

وكان المرصد السوري رصدوا أواخر نيسان الفائت، وصول 8 عائلات من مليشا “حزب الله” العراقي إلى مدينه تدمر بريف حمص الشرقي وسط سورية، قادمين من مدينه البوكمال في ريف دير الزور، حيث استقرت تلك العائلات في حي الفيلات الحمر بمدينة تدمر.
ويأتي ذلك، في ظل سياسة التغيير الديمغرافي للمنطقة وتمدد الميليشيات الإيرانية في سورية، عبر إنشاء مشاريع تصنيع عسكرية للمقاتلين، وتسهيل قدوم عائلاتهم إلى سورية.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد