المرصد السوري لحقوق الانسان

مدينة دوما تشهد حصاراً جديداً يتمثل بمنع إدخال المحروقات والمواد الطبية إلى المدينة من قبل حواجز قوات النظام

محافظة ريف دمشق – المرصد السوري لحقوق الإنسان: أبلغت مصادر موثوقة “المرصد السوري” أن حاجز مشفى حرستا التابع للأمن العسكري، المعبر الوحيد بين دوما والعاصمة دمشق، منع إدخال المحروقات إلى مدينة دوما في الغوطة الشرقية.

ووفقاً لمصادر “المرصد السوري” فإن عناصر “الأمن العسكري” المتمركزين على حاجز مشفى حرستا العسكري، بدؤوا بمنع دخول صهاريج المحروقات إلى محطات المدينة منذ شهر آذار/مارس الفائت من العام الجاري، وعمدوا إلى إعادة الصهاريج القادمة للمدينة من حيث أتت دون توضيح الأسباب.

وأشارت مصادر “المرصد السوري” إلى أن محطات الوقود العاملة في مدينة دوما، أُغلقت بشكل نهائي بسبب نفاذ مادتي المازوت والبنزين فيها.

وانعكس قرار منع إدخال الوقود إلى دوما، على المولدات الكهربائية التي يعتمد عليها الأهالي في توفير الكهرباء، ما أخرجها عن الخدمة بشكل كامل أيضاً، وتشهد مدينة دوما انقطاع شبه تام لشبكات الكهرباء الحكومية.

في حين طبّق حاجز مشفى حرستا العسكري، مطلع الشهر المنصرم، قرار غير رسمي صادر عن “الأمن العسكري” يمنع بموجبه إدخال الأدوية والمواد الطبية إلى مدينة دوما بشكل قاطع، حتى إن كان بهدف الاستخدام الشخصي، في حين صادر عناصر الحاجز كميات قليلة من الدواء، أحضرها الأهالي بهدف استخدامها، بالإضافة لمنع الصيادلة من إدخال الأدوية والمواد الطبية دون معرفة أسباب ذلك.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول