مراقبون: نساء وأطفال بين القتلى فى قرية للعلويين بسوريا

11500044372013813529

قال المرصد السورى لحقوق الإنسان التابع للمعارضة اليوم الخميس إن إجمالى عدد الضحايا فى مجزرة مزعومة بقرية للعلويين فى وسط سوريا ارتفع إلى 22 قتيلا بينهم نساء وأطفال ومسنون، ويستهدف مقاتلون معارضون متشددون من السنة بشكل متزايد أبناء الطائفة العلوية التى ينتمى لها الرئيس السورى بشار الأسد منذ اندلاع الانتفاضة على حكم عائلته قبل عامين ونصف. وشكل العلويون غالبية النخبة فى سوريا فى ظل حكم عائلة الأسد.

وقال المرصد إن مقاتلين ينتمون لجبهة النصرة التابعة للقاعدة قتلوا بالرصاص 16 علويا وستة من البدو يوم الثلاثاء بعد أن هاجموا قرية مكسر الحصان شرقى حمص، أضاف المرصد نقلا عن سكان ومسعفين أن بين الضحايا سبع نساء وثلاثة رجال تزيد أعمار كل منهم على 65 عاما وأربعة أطفال تقل أعمار كل منهم عن 16 عاما.

وقال رامى عبد الرحمن مدير المرصد السورى ان الضحايا قتلوا بالرصاص فى بيوتهم وانهم لم يكونوا أعضاء فى أى ميليشيات مؤيدة للأسد، وقال نشطاء فى حمص أمس الأربعاء ان القتلى جميعا ينتمون لميليشيات موالية للحكومة، وتقول جماعات لمقاتلين تابعين للقاعدة يشنون حملة “العين بالعين” انهم يسعون للانتقام للهجوم الذى شن بأسلحة كيماوية فيما يبدو على مشارف دمشق وقتل فيه مدنيون. وتحمل المعارضة وقوى غربية قوات الأسد مسؤولية ذلك الهجوم، وتستهدف غالبية الهجمات الانتقامية مناطق العلويين.

وذكر التلفزيون الرسمى السورى ان القوات الحكومية استعادت السيطرة على القرية أمس وقتلت عددا من مقاتلى المعارضة الذين قالوا ان غالبيتهم من المقاتلين الأجانب.

اليوم السابع