مرصد حقوقي: مقتل 28 مدنيا ونزوح 100 ألف منذ بدء الهجوم التركي في شمال سوريا

7

قتل 28 مدنيا على الأقل ونزح 100 ألف شخص منذ بدء العملية العسكرية التركية في شمال سوريا يوم الأربعاء الماضي، وفق ما ذكره مرصد حقوقي اليوم (السبت).

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره في لندن إن “عدد الشهداء المدنيين الذين سقطوا منذ انطلاق العملية العسكرية التركية بلغ 28 شهيدا”، مشيرا إلى أن من بينهم طفلين وثلاث نساء.

وأشار إلى وجود “جرحى في حالات خطرة” ما يجعل حصيلة القتلى مرشحة للارتفاع.

وأوضح أن سقوط الضحايا يأتي بسبب القذائف التركية “العشوائية”، التي سقطت على عدة مناطق في شمال سوريا، محذرا من أن الهجوم التركي قد يؤدي إلى “كارثة إنسانية”.

وأكد المرصد سقوط 27 قرية بأيدي القوات التركية والفصائل السورية الموالية لها خلال الأيام الثلاثة الماضية من الهجوم.

وأضاف أن 148 قتيلا سقطوا من الأطراف المتقاتلة، هم 81 من مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية، و59 من مقاتلي ما يُعرف بـ”الجيش الوطني”، وهو المسمى الذي تجمعت تحته الفصائل السورية الموالية لأنقرة، بالإضافة لثمانية جنود أتراك.

كما أدت الحملة العسكرية التركية ضد القوات الكردية إلى نزوح 100 ألف مدني، وفقًا للمرصد وتقرير جديد للأمم المتحدة.

وفي السياق، قالت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) اليوم إن الحملة العسكرية التركية كثفت ضرباتها ضد المناطق السورية في محافظة الحسكة شمال شرق سوريا ومحافظة الرقة الشمالية.

وتابعت أن القوات التركية استولت على مناطق بعد انهيار قوات سوريا الديمقراطية في بعض المناطق في الريف الشمالي من الحسكة.

يأتي ذلك فيما تواصل تركيا عملاً عسكرياً لليوم الرابع على التوالي، وتساندها فيه عدد من الفصائل السورية المقاتلة، والمنضوية تحت مسموى “الجيش الوطني”.

وبدأت تركيا يوم الأربعاء الماضي العملية العسكرية للقضاء على القوات الكردية في شمال سوريا، والتي تعتبرهم أنقرة “مجموعات إرهابية”.

وأعلنت تركيا أن العملية العسكرية تهدف إلى إنشاء منطقة آمنة في شمال سوريا وإعادة توطين ملايين اللاجئين السوريين.

جاء ذلك بعد انسحاب القوات الأمريكية من شمال سوريا، والذي كان ينظر إليه على أنه “علامة على تخلي واشنطن عن القوات الكردية” التي كانت تدعمها في قتال داعش في سوريا.

ونددت دمشق أكثر من مرة بالهجوم التركي، مؤكدة عزمها على مواجهة “العدوان التركي بكل الوسائل”.

المصدر: arabic.news