«مرصد حقوق الانسان»: مقتل أكثر من 110 آلاف شخص في «الصراع السوري»

أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الأحد، أن أكثر من 110 آلاف شخص، نصفهم مدنيون، قتلوا في الصراع الذي تشهده سوريا منذ أكثر من عامين ونصف العام.

وذكر المرصد، وهو جماعة حقوقية مقرها بريطانيا تعارض حكم الرئيس السوري بشار الأسد، أن من بين القتلى ما لا يقل عن 5833 طفلا.

وأضاف المرصد، في بيان، أن «110371 شخصًا سقطوا منذ أول شهيد للثورة في 18 مارس 2011 في محافظة درعا حتى تاريخ 31 أغسطس 2013»، مؤكدًا أن من بين هؤلاء القتلى 56138 مدنيًّا.

وأوضح أن إحصائيته تشمل ضحايا هجوم الغاز في ضواحي دمشق، والذي دفع الولايات المتحدة وفرنسا للتهديد بعمل عسكري ضد سوريا، لكن المرصد أحصى نحو 500 قتيل في الواقعة، وذلك خلافًا لما أعلنته واشنطن بأن قتلى هجوم الغاز أكثر من 1400 شخص.

وقال المرصد إن 171 من القتلى من جماعة حزب الله اللبنانية التي أرسلت مقاتلين إلى سوريا لمساعدة الأسد، موضحًا أنه وثق أعداد مقاتلي حزب الله من خلال التحدث إلى المستشفيات، أو من خلال تشييع جثامين المقاتلين، أو من خلال أقاربهم.

وتابع: «من المرجح أن يكون العدد الحقيقي للقتلى من الجانبين أعلى بكثير من تلك الأرقام، وذلك بسبب إحجام فصائل المعارضة عن الكشف عن أعداد الذين سقطوا من مقاتليها».

الشروق